المنظمة الدولية: وفاة أكثر من 4 آلاف مهاجر بسواحل ليبيا خلال 2016

محاولة إنقاذ مهاجرين قبالة السواحل الليبية (أرشيفية:إنترنت) (photo: )محاولة إنقاذ مهاجرين قبالة السواحل الليبية (أرشيفية:إنترنت)

قالت المنظمة الدولية للهجرة إنها أحصت وفاة أكثر من 4 آلاف مهاجر خلال العام 2016 عبر سواحل ليبيا أثناء عبورهم البحر المتوسط في محاولة للوصول إلى إيطاليا، وإنقاذ أكثر من 18 ألف مهاجر آخرين.

وذكرت المنظمة، وفق بيان نشرته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أن مشروع المهاجرين المفقودين للمنظمة الدولية للهجرة سجل 4576 حالة وفاة في العام 2016 من المهاجرين الذين غادروا من ليبيا عبر طريق وسط البحر المتوسط في محاولة للوصول إلى إيطاليا، وعمليات إنقاذ لعدد 18904 من المهاجرين قبالة الساحل الليبي.

وعقدت المنظمة الدولية للهجرة – ليبيا وقيادات من حرس السواحل الليبي اجتماعًا لمناقشة نتائج تقييم الاحتياجات التي أجريت العام الماضي، بهدف تحديد السبل لتحسين البنية التحتية لنقاط الإنزال، وتعزيز قدرة الجهات الحكومية المعنية في عمليات الإنقاذ.

خطة عمل مرتقبة
وذكر البيان أن الاجتماع ناقش خطة عمل لوضع برنامج لبناء القدرات والتدريبات التي تهدف إلى إعادة التأهيل، حيث جرى الاتفاق على توفير معدات الاتصالات التي سيتم استخدامها.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا، إنها تمكنت من خلال برامج العودة الطوعية وإعادة الإدماج (AVRR)، من إعادة 3 آلاف من المهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء خلال العام 2016، حيث تم إنقاذ العديد من هؤلاء العائدين في البحر في وقت سابق.
صورة أرشيفية لخفر السواحل الليبي أثناء اعتراضه لمهاجرين غير شرعيين

صورة أرشيفية لخفر السواحل الليبي أثناء اعتراضه لمهاجرين غير شرعيين

تقارير المنظمة الدولية للهجرة – ليبيا أشارت إلى أن غالبية عمليات الإنقاذ في عرض البحر وقعت في الجزء الغربي من البلاد، مع 13024 شخصًا أنقذوا قبالة الزاوية، و1933 من طرابلس، و1803 من صبراتة، و1681 من زوارة و505 من الخُمس.

وعلى الرغم من الطقس الشتوي القاسي والبحار الهائجة، لا يزال المهاجرون يواصلون الرحلات المحفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط، ففي الأسابيع الأولى من العام 2017، تم إنقاذ 184 مهاجرًا في البحر، على الرغم من عدم امتلاك حرس السواحل للقواب المؤهلة ومعدات الإبحار.

ففي يوم 2 يناير تم إنقاذ 119 مهاجرًا، بينهم 87 رجلاً و26 نساء و6 أطفال في الخمس، وفي 4 يناير تم إنقاذ 65 المهاجرين، 60 رجلاً و5 نساء، كما تم انتشال خمس جثث في طرابلس. وفي أعقاب عمليات الإنقاذ، وزعت المنظمة الدولية للهجرة المواد غير الغذائية، بما في ذلك الفرش، الوسائد، البطانيات الشتوية، الملابس والأحذية.

دورات للإسعافات الأولية

وقالت المنظمة الدولية للهجرة – ليبيا إنها ستقوم بتنظيم دورات للإسعافات الأولية لثلاثة مكاتب من حرس السواحل المحلية في المنطقة الغربية، الأكثر تضررًا في البلاد، كما أنها تعمل على زيادة المساعدات الطارئة للمهاجرين الذين يتم إنقاذهم.

يذكر أن المنظمة الدولية للهجرة – ليبيا ساعدت على إنشاء أربع عيادات طبية مجهزة بالكامل لضمان تقييمات طبية سريعة للمهاجرين الذين تم إنقاذهم، كما قدمت المعدات المنقذة للحياة لخفر السواحل الليبي في طرابلس، بما في ذلك هواتف الثريا الفضائية، والمشاعل، سترات النجاة وبطانيات الطوارئ، كما دعمت حرس السواحل الليبي بعدد من أجهزة الكمبيوتر الثابتة والمحمولة، وستساهم المنظمة بخبرتها في إنشاء قاعدة بيانات حول المهاجرين الذين تم إنقاذهم.

وعقدت في ديسمبر الماضي ثلاث دورات تدريبية حول الاستجابة للحالات الحرجة وتقديم الإسعافات الأولية للمهاجرين عبر البحر المتوسط، للمؤسسات المعنية في عمليات الإنقاذ في عرض البحر، بما في ذلك حرس السواحل، أمن الموانئ، المديرية العامة لمكافحة الهجرة غير النظامية (DCIM)، والهلال الأحمر الليبي.

إجراءات جديدة

وقال مسؤولون إن الاتحاد الأوروبي يخطط لإجراءات جديدة لإثناء المهاجرين عن عبور البحر المتوسط من ليبيا، في الوقت الذي حثت فيه مالطا الاتحاد الخميس على التحرك للتصدي لزيادة الوافدين من بلد بدأت روسيا توليه اهتمامًا.

ويتطلع بعض بلدان الاتحاد الأوروبي إلى زيادة المشاركة العسكرية لتفكيك عصابات تهريب المهاجرين التي ازدهرت في غياب سلطة فعالة في ليبيا، بالتزامن مع تدريب حرس السواحل الليبي في المياه الدولية؛ لكنّه لم يتمكن من التوصل إلى اتفاق منذ شهور طويلة بخصوص العمل في المياه الإقليمية الليبية.

Home

Advertisements