الوطنية لحقوق الانسان تستنكر الاعتداءات على الصحفيين والنشطاء بمدن بنغازي والبيضاء ودرنة وطبرق

بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا رقم ( 32 ) لسنة 2016.م بشأن تصاعد حوداث الاختطاف والاعتقال القسري للاعلاميين ونشطاء المجتمع المدني بمدن شرق البلاد .

تعرب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، عن إدانتها واستنكارها الشديدين إزاء تفاقم مؤشرات الاستهداف والاعتداءات علي الصحفيين والإعلاميين نشطاء المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية والمجتمع المدني بمدن بنغازي والبيضاء و طبرق ودرنة مما يؤشر لمستوي تراجع حرية الصحافة والإعلام وعمل مؤسسات المجتمع المدني وتساع نطاق الانتهاكات وتضيق علي حرية الإعلاميين ونشطاء المجتمع المدني والمؤسسات الاعلامية ، حيث تعد هذه الجرائم والانتهاكات انتهاكآ صارخ لحقوق الإنسان و للعهدالدولي الخاص بالحقوق المدنية و الثقافية والسياسية .

وكما تعرب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا عن قلقها البالغ إزاء التقارير الواردة بشأن الاختطاف والاعتقال القسري الذي تعرض له الإعلامي / فرج مفتاح عبدالله بوعيشة في مدينة بنغازي منذ ايام من قبل مجموعة مسلحة لم تحدد تبعيتها. بوالعشة عمل بعدة قنوات اعلامية من بينها قناة السنابل وراديو زين وقناة المنار ، ويستمر اعتقال بوعيشة دون اي مبررات قانونية وكذلك دونما معرفة هوية ابجهةة التي قامت بختطافو واستمرار اعتقاله

وكذلك اختطاف الإعلامي / مالك حامد الشاردة ، ليلة الأحد الموافق من 4 ديسمبر ، من قبل افراد الأمن بمطار الأبرق فور وصوله إلى ليبيا قادما من الأردن ، حيث يعمل الإعلامي /مالك ، مذيعا في قناة ليبيا روحها الوطن التلفزيونية التي تبث من الأردن وقد تم اطلاق سراحة بعد مضي 48 ساعة بدواعي الاشتباه في لقب الاعلامي زهو الشارده .

وكذلك تابعة اللجنة حادثة إيقاف بث راديو الوسط fm التابع لبوابة الوسط الإخبارية بمدينة طبرق منذو أسبوع من قبل أشخاص مجهولين لأسباب لم يعلن عنها .

واستمرار اختطاف والاعتقال القسري للإستاد / الصديق أكرم المنصوري ،بمدينة درنة شرق البيضاء في 20 نوفمبر الماضي في وهو من نشطاء المجتمع المدني بالمدينة وكذلك مسؤول قطاع التربية والتعليم ،من قبل عناصر مجلس مجاهدي درنة .

وكما رصدت اللجنة واقعة اختطاف واستمرار الاعتقال القسري لناشط المدني / فرج بن سعود ، واستمرار الاعتقال القسري له وهو احد النشطاء في المجتمع المدني ورئيس جمعية بصمة خير للاعمال الخيرية ببنغازي ، حيث تم اعتقال من قبل جهاز البحث الجنائي فرع بنغازي يوم الأربعاء في 13/نوفمبر الماضي دونما الإفصاح عن أسباب استمرار اعتقاله القسري .

وتطالب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، جميع الأطراف التي تقف وراء هذه الجرائم والانتهاكات التي تطال الإعلاميين ونشطاء المجتمع المدني بالوقف عن الاستمرار في هذه الممارسات والانتهاكات الجسيمة وكما تطالب اللجنة بضرورة الافراج الفوري لنشطاء والإعلاميين المختطفين فورا ودنمااي قيد او شرط وتحمل اللجنة الأجهزة الأمنية والعسكرية بمدن بنغازي وطبرق والبيضاء مسؤولية هذه الجرائم والانتهاكات وكذلك تحمل اللجنة مجلس شؤري مجاهدي درنة مسؤولية سلامة وحياة النشطاء المختطفين والمعتقلين من قبلهم وتدعوهم لإطلاق سراحهم فورآ ووقف هذه الانتهاكات .

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا .
صدر بالبيضاء _ ليبيا .
الثلاثاء الموافق من 13 /ديسمبر /2016.م