الوطنية لحقوق الإنسان: “شورى بنغازي” يستخدم 150 عائلة ليبية كدروع بشرية

بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا بشأن حادثة الاستهداف للمدنيين ومنعهم من الخروج من منطقة قنفودة بغرب مدينة بنغازي .

تعرب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، عن إدانتها الشديدة إزاء تعرض عدد من النساء القتل وكذلك تعرض عدد
من العائلات العالقة لأعمال منع من الخروج خلال فترة الهدنة الإنسانية التي أعلن عنها الجيش الليبي اليوم السبت إخراج العائلات والمدنيين والأسرى المحتجزين لدي الجماعات المسلحة لمجلس شؤري ثوار بنغازي الموالي لتنظيم أنصار الشريعة الارهابي بمنطقة قنفودة بغرب مدينة بنغازي .

كما تبدي اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، عن قلقها البالغ والكبير بشأن مصير العائلات والمدنيين والأسرى المحتجزين كدروع بشرية وفرض عليهم البقاء بمنطقة قنفودة من قبل عناصر مجلس شؤري ثوار بنغازي الموالي لتنظيم أنصار الشريعة الارهابي .

وتعتبر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، جريمة استهداف المدنيين الراغبين بالخروج من منطقة قنفودة مساء اليوم من قبل عناصرمجلس شؤري ثوار بنغازي ومنع باقي العائلات والعمالة الأفريقية والأسرى المحتجزين لديه من الخروج يمثل جريمة حرب وانتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني وتحمل اللجنة مسؤولية أمن وسلامة وحياة المدنيين ، لمجلس شؤري ثوار بنغازي الموالي لتنظيم أنصار الشريعة الارهابي .

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا .
صدر بالبيضاء _ ليبيا .
الأحد الموافق من 11 /ديسمبر /2016.م