أجواء مُحْتقنة” في طرابلس.. والأهالي رهينة “استعراض العضلات

اشتباكات طرابلس
218TV.net خاص

تعيش مدينة طرابلس منذ ساعات ما بعد الظهر “أجواء مُحتقنة”، تجلت في الانتشار المُكثف لآليات وقطع عسكرية أغلقت شوارع وطرقات عدة في المدينة، وسط أجواء خوف وتوتر يعيشها الأهالي الذين وجدوا أنفسهم ضحية صراع عسكري ومواجهات بالأسلحة الثقيلة، التي دوى صوت انفجاراتها في أرجاء طرابلس.

وحتى لحظة كتابة هذا التقرير لا يزال الرعب يُسيطر على النساء والأطفال في المدينة، الذين يرزحون تحت قرار التصعيد العسكري بين الكتائب المسلحة، التي تُحاول استعراض القوة، لتزيد طين الليبيين في طرابلس بلة، إذ يعانون أشد المعاناة جراء مشاكل وأزمات عدة منذ أشهر يأتي في مقدمتها النقص الحاد في السيولة النقدية، إضافة إلى مشاكل الماء والكهرباء.

ويتخوف الأهالي في طرابلس الذين ليس لهم ذنب في زحمة الصراع بين الكتائب المسلحة، من خروج الأمر عن السيطرة في الساعات القليلة المقبلة، أو اتساع رقعة الاشتباكات، وسط تداول صور ومقاطع فيديو تُظْهر إزدياد حدة الاشتباكات، في ظل معلومات لم يكن ممكنا التأكد من صحتها على اتساع رقعة الاشتباكات، إضافة إلى سقوط قذائف على مراكز طبية، فيما لفتت مصادر طبية إلى سقوط قتيل واحد على الأقل.

وليس معروفا بعد حجم النطاق الذي ستبلغه الاشتباكات في طرابلس وسط دعوات محلية ودولية من أجل التهدئة، فيما لا يزال الاهتمام الأكبر بالمعاناة الإنسانية للسكان المدنيين، الذين يعيشون ظروفا قاسية، وبالغة السوء، وباتوا يستحقون سلاما دائما واستقرارا، بعد إبعاد الكتائب وسلاحها عن المدينة.

Advertisements