الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا ترحب بطلب أعيان البيضاء استضافة سيف الإسلام القذافي

ثمنت الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا، عاليا البيان الصادر عن مجلس أعيان ومشائخ البيضاء بمنطقة الجبل الأخضر، الذي طالبت فيه قبائل المنطقة الشرقية، قبيلة الزنتان بالسماح لها باستضافة، سيف الإسلام القذافي.

وأصدرت الجبهة بياناً تحصلت بوابة إفريقيا الإخبارية على نسخة منه، قالت فيه إنها تلقت باهتمام بيان مجلس وحكماء منطقة الجبل الأخضر،واعتبرتها خطوة تدل على نفاذ البصيرة، والحكمة، وتأكيد اللحمة الوطنية، وأواصر صلة الرحم، حسب نص البيان.

واعتبرت الجبهة قرار أعيان البيضاء خطوة نبيلة تضع اللبنة الأولى لجسر الفجوة بين أبناء الوطن، وحيت الجبهة كذلك قبيلة الزنتان التي يتواجد في مدينتها سيف الإسلام، الذي اعتبرته في ضيافتها.

وأكد البيان أن الخطاب المتبادل بين أعيان الجبل الأخضر وأعيان قبيلة الزنتان يمثل حالة تناغم وطني تهدف لصون وحدة الوطن.

وكان مجلس أعيان ومشائخ البيضاء بعث بخطاب لقبيلة الزنتان طالبها فيه بالسماح لها باستضافة سيف الإسلام، نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، تطبيقا لقانون العفو العام الذي يشمله.

Dignitaries and Sages of the Eastern Region Thank Zintan for Hosting Saif Al-Islam Gaddafi

aljamahir

شيوخ الجبل الأخضر يرحبون بسيف الإسلام

cwsvmjzweaan5hd

عبد الباسط بن هامل

وجه رئيس مجلس حكماء وأعيان البيضاء بالجبل الأخضر “مراجع عمر العبيد” الشكر لقبائل الزنتان التى وصفها بالمجاهدة، لما قدموه لإبنهم “سيف الإسلام معمر القذافي” من إيواء وحفظ، وهي مكرمة تضاف لمكارمهم الكثيرة. على حد قوله.

العبيد فى رسالته الموجهة لقبائل الزنتان، تحصلت “بوابة أفريقيا الإخبارية” على نسخة منها، أوضح بمناسبة صدور قانون العفو العام، وفي حال ما إذا تم الإفراج وخروج “سيف الإسلام القذافي”، ورأت قبيلة الزنتان أن تسمح له بالإقامة في الجبل الأخضر، فإنه مرحب به بين أخواله، سكان هذه المنطقة من حرابي ومرابطين، وتابع قائلا: أنه إيماننا بأن ليبيا للجميع، وبالجميع، ونبذا للإقصاء لأي كان، فكل ليبي من حقه العيش الكريم فى وطنه وبين أهله وأقاربه.