بيان الليبيين المهجرين قسرآ في جمهورية مصر العربية بشأن المعاملة السيئة للمعتقلين في سجون المليشيات المسلحة

بسم الله الرحمن الرحيم
(سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون )

صدق الله العظيم

إن الليبيون المهجرون قسرا بجمهورية مصر العربيه ، وهم في وقفة احتجاجية علنية ضد الممارسات الظالمة التي تمارسها الميليشيات الارهابية في ليبيا المغتصبة ضد أنصار الوطن والفاتح من قيادات سياسية وعسكرية ونخص بالذكر الأستاذ المناضل ابوزيد عمر دورده ورفاقه ومواطنين صادقين لبوا نداء :الوطن ضد الغزو الخارجي، يؤكدون على الأتي

إن الأسرى والمعتقلين هم أبناء ليبيا ومواطنيها الصادقين وقاموا بواجبهم الاخلاقي والوطني في أصعب الظروف، ولا يجوز إلا إطلاق سراحهم الفوري وتكريمهم أمام شعبهم وأهلهم والاعتذار لهم وإعلانهم كأبطال وطنيبن.

يجب عاجلا إيفاؤهم بحقوقهم القانوية كأسرى، وحقوقهم الوطنية كمواطنين ليبيين، وحقوهقم الانسانية الكاملة داخل السجون.

على الجهات الرسمية الليبية السياسية والأمنية والقضائية تحمل المسؤولية الكاملة تجاه سلامتهم وأمنهم من التعذيب وسوء المعامله وهدر الكرامة الإنسانية.

يتحمل المجتمع الدولي، والدول التي شاركت في سقوط الدلة الوطنية في ليبيا، مسؤولية خاصة تجاه هذا الموضوع المأساوي والحقوقي، وعلى الحكومات العالمية أن تكفر عن ذنبها في تمكين الجماعات الإرهابية من السيطرة على مقدرات الامور وسجن الالاف من المواطنين.

أما الشعب الليبي بمختلف أطيافه السياسية فهو أمام اختبار تاريخي حقيقي وخطير يتعلق بأخلاق وكرامة وشجاعة الليبيين أمام التعذيب الممنهج والوحشية المنظمة التي تمارس ضد أبنائهم في سجون الميليشيات الظلامية. وعلى قبائل ليبيا وقياداتها الصادقة والعاقلة أن تتوحد في هذا الموضوع الانساني الأخلاقي لعله يكون بداية لتجاوز ٱثار النكبة وعواقب العدوان.

حمى الله أبناء ليبيا ووحد كلمتها وأعاد إليها امنها وسيادتها

المجهرون الليبيون قسرا بجمهورية مصر العربية

صدر في القاهره يوم الثلاثاء الموافق 2016/9/13