Popular Front for the Liberation of Libya on the Killing of Detainees in Benghazi by Ansar al-Sharia

الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا تحمل المجتمع الدولي مسؤولية مجزرة قنفودة


أصدرت الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا، بياناً حول قضية قتل الأسرى والمعتقلين لدى الجماعات المتطرفة في منطقة قنفودة بمدينة بنغازي، تحصلت قناة ليبيا 24 على نسخة منه.

وجاء في البيان الذي وجهته الجبهة إلى، المنظمات الدولية، والأقليمية، والمؤسسات والحقوقية: “أن المليشيات المتصارعة في ليبيا منذ 2011 وحتى اليوم والتي باكملها نحملها ونحمل القوى الاقليمية  والدولية التي اوصلتها إلى السلطة،  المسؤولية الكاملة عن كل جرائم الحرب، والجرائم ضد الانسانية  بدءا من درنه وبنغازي مرورا بسرت وتاورغاء وبنى وليد نهاية بمجزرة القره بوللي وغرغور وورشفانه.

كما تؤكد الجبهة ان هذه الميليشيات مهما تعددت تسمياتها هى ذاتها التى تحالف معها الناتو عام2011 لإسقاط مؤسسات  الدولة وتدمير الجيش الليبى بحجة حماية المدنيين.

أن ليبيا التي أدعت القوى الغربية وبررت تدخلها العسكري بإحتمال حدوث مذبحة في بنغازى قد تحولت بذلك التدخل إلى بلد يعج بالسجون السرية بل والعائلية وان الآف المختطفين لدى العصابات والكيانات المسلحة محرومون من أدنى الحقوق الإنسانية ومهددون اليوم ان يكون مصيرهم مصير مذبحة قنفودة حيث حولهم تنظيم انصار الشريعة الارهابى إلى دروع بشرية وحولهم مايسمى بالجيش الليبي إلى هدف عسكرى لطائراته.

إن الجبهة الشعبية تحمل مسؤولية سلامة السجناء وهم بالآلاف إلى  الامم المتحدة وبعثتها في ليبيا وتدعو إلى إشراف دولي على معتقلات مليشيات فبراير التي تفتقر إلى أبسط الحقوق ويمارس فيها كافة أصناف التعذيب وانتهاك حقوق الانسان .

كما تدعو المجتمع الدولي ومنظماته الانسانية إلى فتح تحقيق جدى وشفاف في مجزرة قنفودة والكشف عن الجناة وتقديمهم لمحكمة الجنايات الدولية.

أن الجبهة الشعبية تمتلك كل الأدلة التي تؤكد أن ما حدث، هو جربمة حرب وجريمة ضد الانسانية وهى على استعداد لتزويد لجان التحقيق بكل المعلومات والأدلة المطلوبة لإثبات ذلك.

وفى الختام ان الجبهة الشعبية  لتحرير ليبيا تترحم على أرواح الشهداء وتتمنى الشفاء  للجرحى والحريّة لكل الأسرى المختطفين، وعودة المفقودين كافة.“

aljamahir

LPNM Statement on the Execution of Hostages by Ansar al-Sharia in Benghazi