التجمع الوطني الليبي يشارك في احياء يوم الاسير الليبي بالعاصمة التونسية

عقدت صباح امس الأحد بالفضاء الثقافي نجمة المدينة بالعاصمة التونسية حلقة نقاش ثقافية شارك فيها عدد من الفاعليات الليبية والتونسية إحياء ليوم الأسرى والمعتقلين الليبيين.التجمع الوطني الليبي يشارك في احياء يوم الاسير الليبي بالعاصمة التونسية

وقد افتتح هذه النشاط بكلمة للتجمع الوطني الليبي القاها د. عبدالمنعم اللموشي استعرض فيها فقرات قانونية من اتفاقية جينيف الثالثة بشأن معاملة الأسرى وضحايا الحرب مذكرا بنماذج وحالات من ما تعرض ويتعرض له السجناء والمعتقلين في ليبيا من صنوف التعذيب والإذلال… مطالبا بضرورة بذل كل الجهود لتحسيس المجتمع الدولي والمؤسسات والمنظمات ذات العلاقة من اجل رفع الظلم والغبن على هؤلاء المعذبين..

ثم ألقيت كلمة منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان تلتها الأخت نادية النوبلي تناولت فيها الأوضاع الرهيبة والمأساوية التي تتعرض لها السجينات الليبيات في سجون المليشيات والمعتقلات غير الرسمية، وكذلك أوضاعهن السيئة المفتقدة لأبسط الحقوق الإنسانية في السجون الرسمية.. وتشير الإحصائيات المتوفرة لدى المنظمات ذات العلاقة بان عدد السجينات الليبيات يصل إلى ما يقرب من 7000 سجينة ومعتقلة… مشيرة الى ان هذه الظاهرة الغريبة تتنافى تماما مع طبيعة المجتمع الليبي الذي يحمل مشاعر الاحترام والتقدير على المرأة وترفعه عن كل ما يمكن أن يؤذيها ويسيئ إليها…
وفي كلمتها استعرضت الأستاذة فاطمة بن نيران عن التجمع العالمي من اجل ليبيا موحدة حالات مروعة لما يتعرض السجناء والمعتقلين في ليبيا من الرجال والنساء معززة عرضها بالصور والأفلام المرئية لمناظر تقشعر لرؤيتها الأبدان..

تناول بعد ذلك الحضور هذه المحاور والقضايا بالنقاش والإثراء حيث تحدث في مداخلات رئيسية كل من الدكتور محمد الشحومي من ليبيا ووليد العباسي من تونس عن التيار الشعبي التونسي وسهيل لغلوغ من تونس عن الفضاء الثقافي والاجتماعي بالقصبة ومحمد الكافي من تونس عن جمعية نحن الشعوب… وقد تلخصت هذه المداخلات في إدانة وتجريم كل الممارسات البشعة والرهيبة التي يتعرض لها السجناء والمعتقلون في ليبيا وضرورة العمل بكل جهد من اجل إنقاذ ليبيا من ما نكبت به انتصارا لقضية الإنسان العربي وحفاظا على كيانه من التشتت والاندثار…

وفي الختام اجمع الحاضرون على ضرورة توجيه نداء لكل المنظمات الدولية والاقليمية والمحلية في ليبيا بضرورة العمل الفوري على اطراق سراح كافة السجناء والمعتقلين وعلى رأسهم الرموز الفكرية والعلمية والثقافية والاعلامية التي مازالت تقبع في ظلام السجون تحت رحمة جلاديهم لا لشيئ الا بسبب مواقفهم الفكرية والثقافية والاعلامية الرافضة للمشروع التآمري الهادف الى تدمير ليبيا والقضاء عليها.

التجمع الوطني الليبي


بيان التجمع الوطني الليبي بمناسبة يوم الأسير الليبي



نشكر اللجنة التاسيسيه لليوم الوطني للمعتقلين ورابطة المعتقلين معايشتهم المستمره للقضية الانسانية الحقوقيه المتمثله في معاناة المعتقلين التي طال امدها ولم يعد لها مايبررها والتي اصبح السكوت عليها مشاركة في استمرارها الذي بات يهدد فرص ومحاولات تضميد الجراح والتعايش السلمي الاهلي وترميم النسيج الاجتماعي الذي عصفت به الماسي والتي علي راسها وفي مقدمتها قضية المعتقلين التي كانت ولاتزال جرحاً نازفاً لم يندمل.

انه لمن صميم الواجب الانساني ومن الوفاء ان تكون اصواتنا صديً لصرخاتهم الموجعه في المعتقلات –يوم المعتقلين 27 -3 كونو في الموعد

المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة | S.C.W.T