Supreme Council of Libyan Tribes and Cities in Tunis : Stop NATO Intervention, Amnesty for Political Prisoners

Tunis – Sunni Albrainasi

Ashraf Alsoiei, member of the Supreme Council of Libyan tribes and cities, held a press conference in the Tunisian capital on Thursday, February 11.

He called upon Tunisia to exert pressure to prevent a military strike against Libya, stating that the Libyans are counting on Tunisia and friendly sister countries to contribute to their rescue and to protect them as well as prevent further crimes from being committed against them.

He added that the suffering Libyans are enduring in the face of possible foreign military intervention is immense, stressing that the dire plight of Libyans will only intensify in the event of another invasion of their country. What is required of Tunisia and all brotherly and friendly countries is to help protect the Libyan people and assist in the implementation and activation of the general amnesty law, which will liberate all detainees.

Regarding ongoing crimes and violations that occur in prisons, Ashraf Alsoiei said that his countrymen are being horrifically murdered in various ways – from the murder of identity, race and color to rape, displacement, forced disappearance, death under torture and other crimes against humanity.

The press conference was organized by the Brahman Mohammed Centre for Peace and Solidarity in cooperation with the Supreme Council of the Libyan tribes and cities, the Association of prisoners and missing Libyans and Labor Rally for Libya, in addition to Tunisian and international human rights organizations.

*Translated by Jamahiriya News Agency


 

مجلس القبائل يدعو تونس للضغط من أجل منع التدخل العسكري

تونس- سنيا البرينصي

دعا عضو المجلس الأعلى للقبائل و المدن الليبيية أشرف الصويعي, خلال مؤتمر صحفي انتظم بالعاصمة التونسية اليوم الخميس 11 فبراير الجاري, و اكبته ” بوابة إفريقيا الإخبارية, تونس إلى التدخل أو الضغط من أجل منع توجيه ضربة عسكرية إلى ليبيا, مؤكدا أن الليبيين يعولون على تونس و الدول الشقيقة و الصديقة من أجل المساهمة في إنقاذهم و حمايتهم و كذلك منع الجرائم المرتكبة ضدهم.

و أضاف الصويعي أن المحنة في بلاده تشتد خاصة في ظل احتمال التدخل العسكري الأجنبي, مشددا على أن محنة الليبيين ستشتد أكثر في حال تم غزو بلادهم, و أن المطلوب من تونس و كل الدول الشقيقة و الصديقة لليبيا التحرك من أجل حماية الشعب الليبي, و إطلاق سراح جميع المعتقلين عبر تفعيل قانون العفو العام.

و بخصوص جرائم الإنتهاكات التي تحدث في المعتقلات اللليبية, قال أشرف الصويعي لـ ” بوابة إفريقيا الإخبارية, إن أبناء وطنه يقتلون بطرق فظيعة شتى من ذلك القتل على الهوية و العرق و اللون و الإغتصاب و التهجير و الإختفاء القسري و الموت تحت التعذيب و غير ذلك من الجرائم ضد الإنسانية.

يشار إلى أن المؤتمر الصحفي انعقد بتنظيم من مركز محمد البراهمي للسلم و التضامن بالتعاون مع المجلس الأعلى للقبائل و المدن الليبية و رابطة الأسرى و المفقودين الليبيين و التجمع العمالي من أجل ليبيا, إضافة إلى منظمات حقوقية تونسية و دولية.