Anniversary of the Gharghour Massacre

بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا رقم (129) لسنة 2015 .م بشأن الذكري التانية لمجزرة غرغور بالعاصمة طرابلس .

تعرب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، عن قلقها البالغ إزاء استمرار حالة الإفلات الكامل من العقاب لقادة الجماعات المسلحة لدرع ليبيا الوسطي المتورطة بستهذاف بتوجيه الأعيره النارية الخفيفة والمتوسطه مباشر الي المتظاهرين السلميين المطالبين بإخراج الجماعات المسلحة من العاصمة طرابلس يوم الجمعة الموافق من 15/ نوفمبــر / 2013 .م ولذي أسفر عن مقتل 53 قتيل وإصابة 460 مواطن مدني ضمن المتظاهرين في قمع واضح ومعلن لحرية الرأي والتعبير وحق التظاهر السلمي.

وتجدد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، مطالبتها لمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بلامم المتحدة بفتح تحقيق شفاف وسريع في ملابسات أحداث غرغور التي شهدتها العاصمة طرابلس في نوفمبر 2013 .م ، في ضل عجز و فشل السلطات القضائية الليبية علي مستوي مكتب النائب العام ومكتب المدعي العام للمحكمة العسكرية في ذات الوقت لتحقيق في ملابسات هذة المجزرة التي ارتكبت بحق المتظاهرين السلميين ، حيث تم إطلاق النار من بنادق هجومية وآلية وأسلحة ثقيلة من قبل جماعات مسلحة على متظاهرين سلميين خرجوا مطالبين بإخلاء طرابلس من جميع المظاهر وتشكيلات المسلحة وراح ضحية هذه الاشتباكات 53 قتيلًا و460 جريحًا.

كما تؤكد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، أن استمرار حالة الإفلات من العقاب ولذي خلق ثقافة من الإفلات من العقاب وشجع قادة الجماعات المسلحة علي الاستمرار في الجرائم والانتهاكات ولتي ترتكب بحق المدنيين بليبيا .

أن حق القصاص العادل من المجرمين المتورطين في ارتكابهم لهذه المجزرة لن يسقط مهما طال الزمن باعتبار أن هذه الانتهاكات والجرائم لا تسقط بالتقادم.

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا .
صدر بالبيضاء _ ليبيا .
الأحد الموافق من 15/ نوفمبــر /2015.م




Militias Kill Unarmed Protesters While Security Forces Watch!