NCHRL Condemns Embargo Applied Against Civilians Under Siege in Kufra

بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا رقم (104) لسنة 2015.م بشأن حادث اعتراض قافلة مساعدات انسانية واستمرار حصار مدينة الكفرة.

تدين وتستنكر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، بأشد العبارات جريمة اعتراض قافلة إغاثة إنسانية متجهة إلى الكفرة وإرغامها على العودة من قبل مجموعة مسلحة تنتمي لمكون التبو متمركزة بحقل السرير النفطي فجر يوم الاثنين 5 / أكتوبر/ 2015.م التي قام الهلال الأحمر الليبي بتسييرها ،وهذا ما يشكل جريمة حرب واضحة ارتكبتها هذه الجماعات المسلحة وفقا لأحكام القانون الدولي الإنساني .

وكما تدين اللجنة الوطنية لحقوق الأنسان الحصار المطبق المفروض على المدنيين وحصار مدينة الكفرة منذو تاريخ 22-7 -2015 الي 8 -10 -2015 علي مدار 78 يوما ،وذلك بغلق الطريق الرابط بين الكفرة وجالو والذي يربط الكفرة بالشمال من قبل المجموعات المسلحة التي تنتمي لمكون التبو ،فوفقا للفقرة 25 من نص المادة 8 من النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية لسنة 1998 تنص على أن “تعمد تجويع المدنيين كأسلوب من أساليب الحرب بحرمانهم من المواد التي لا غنى عنها لبقائهم، بما في ذلك عرقلة الإمدادات الغوثية على النحو المنصوص عليه “في اتفاقيات جنيف. يصنف على انه جريمة إبادة جماعية وفقا لنص المادة 6 من النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية والتي نصت على انه.. لفرض هذا النظام تعني الإبادة الجماعية أي فعل من الأفعال التالية يرتكب بقصد إهلاك جماعة إهلاكا كليا أو جزئيا أو إخضاع الجماعة عمدا لأحوال معيشية يقصد بها إهلاكا كليا أو جزئيا. ووفقا لنص المادة 23 من اتفاقية جنيف الرابعة لسنة 1949 تكون القوات المُحاصِره، ملزمة بعدم اتخاذ أي إجراءات تقييد حركة الإمدادات الطيبة والإنسانية من الوصول إلى المناطق التي بها مدنيين ،كما تعتبر المادة الثامنة الفقرة ب/25 من ميثاق المحكمة الجنائية الدولية تعمد عرقلة الإمدادات الغوثية للسكان المدنيين، على النحو المنصوص عليه في اتفاقيات جنيف،من قبيل جرائم الحرب.

عليه فأن اللجنة الوطنيةلحقوق الإنسان بليبيا، تنبه بأن اي عمل هدفه حرمان المدنيين من المستلزمات المعيشيه والطبيه تُعد عملاً أجرامياً يسئل عنه قادة المليشيات وامراء الحرب الذين أرتكبو او امرو بهذا الافعال المنافيه للقيم الدينية والانسانية والقانونيه.

وتجدد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، دعوتها إلى فتح ممرات إنسانية آمنة لفرق الإغاثة والمساعدات الإنسانية والطبية؛ لتقديم الخدمات الطبية الأولية وتقديم المساعدات الإنسانية والطبية العاجلة وإجلاء الجرحى والمصابين.

وكما تجدد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، مناشدتها لاتحاد مجالس الحكماء والشورى بسرعة التحرك لوقف إطلاق النار ، وذلك لتمكين فريق الهلال الأحمر الليبي بتقديم المساعدات الإنسانية والطبية العاجلة لمدينة الكفرة ،وذلك نظرا لما تعانيه مدينة الكفرة من انعدام للمواد الطبية و الغذائية والغاز والوقود وغيرها ، الأمر الذي قد يؤدي إلى كارثة إنسانية بالمدينة .

وتطالب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، السلطات الليبية ومكتب النائب العام بفتح تحقيق شامل إزاء المعلومات المتداولة بشأن تورط متمردي دارفور في الصراع القائم في الكفرة وشن هجوم علي مدينة الكفرة الليبية يوم 20/ سبتمبر/ الماضي ما يسمى ( حركة جيش تحرير السودان جناح مني اركو مناوي ) ومقتل القائد الميداني لهذه المجموعة المسلحة وهو عبدالكريم عرجة أثناء الهجوم على مدينة الكفرة ،وتحديد الطرف المسؤول عن الاستعانة بمجموعة مسلحة خارجية في استهذاف مدينة الكفرة ،مما يعد مساسا بالأمن القومي والأمن والسلم الاجتماعي للبلاد .

قسم تقصئ الحقائق والرصد والتوثيق .
قسم الشؤون الإنسانية.
باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا.
صدر بالبيضاء _ليبيا .
الجمعة الموافق من 9/أكتوبر /2015.م


Humanitarian Crisis in Kufra Escalates as Siege Continues