بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا بشأن الذكري الاولي لتهجير المدنيين من مدينة ورشفانة

بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا رقم (98) لسنة 2015 .م بشأن الذكري الاولي لتهجير المدنيين من مدينة ورشفانة.

في الثالث والعشرين من ( سبتمبر ) 2014.م مرت على مناطق مدينة ورشفانة ، والتي ألمت بي أهالي ورشفانة، وتمثلت في هجوم ميليشيات فجر ليبيا – بدعم وغطاء سياسي من المؤتمر الوطني العام السابق ولقيام بعملية عسكرية لسيطرة بقوة السلاح على مناطق ورشفانة من قبل ميليشيات تنتمي لأكثر من 25 منطقة، وإعلانها كمنطقة عسكرية .وترافق هذا الأمر مع طرد وتهجير السكان المدنيين من اربع بلديات، هي الماية والزهراء والعزيزية والسواني واكثر من 10 مدن أهمها الحشان وصياد والسهلة وانجيلة والمعمورة والطينة وقرقوزة والناصرية والعامرية والجليدة والساعدية والطويبية ونحو 70 قرية غدت مزارعها تحت سلطات الميليشيات التي عاتت بها فسادا. وخلال تلك الأحداث -التي رافقها دفاع مستميت من أهالي ورشفانة حيث لقي العديد من أبناء ورشفانة مصرعهم جراء سلسلة عمليات قتل وخطف وتعذيب ما زال معظمها مجهولا، وأصيب العديد منهم بجروح وهجر 90% من سكان ورشفانة والقبائل المتساكنة معها، ما ادى الى فصل ورشفانة عن أرضها وطرد الأهالي لاكثر من 80 مدينة وقرية من ديارهم عام 2014.

أما على الصعيد الإنساني ، فقد خلف هذا الهجوم من قبل ميليشيا فجر ليبيا على المدنيين بمدينة ورشفانة وراءه حوالي 86.000 الف عائلة نازحة طردوا من مدنهم وقراهم ، نزحوا إلى المناطق المجاورة من الناحية الشرقية لورشفانة منها النواحي الاربعة ( الرقيعات والختنة و عكارة والعلاونة ) بقصر بن غشير واسبيعة وترهونة ومدينة طرابلس، بينما اتجه جزء آخر هما ورفلة والعجيلات، وإلى مناطق الجبل الغربي منها الزنتان والرجبان والحوامد والاصابعة وإلى الغرب غير المجاور لورشفانة منها الجميل ورقدالين وصرمان وصبراته.

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، تعرب عن تضامنها الكامل مع اهلي وذوي الضحايا والمتضررين بمدبنة ورشفانة وكما تبدي اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان استياءها من فشل السلطان الليبية في توفير احتياجات أهالي مدينة ورشفانة وتعويض المتضررين.

كما تأكد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، علي أن ما تعرض له المدنيين بمدينة ورشفانة خلال السنة الماضية يعد جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية متكاملة الأركان بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان وكما تجدد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، مطالبتها لمكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بلامم المتحدة ومكتب المدعية العامة لمحكمة الجنائية الدولية بضرورة العمل علي فتح تحقيق شامل حيال العمل العدائي علي المدنيين بمدينة ورشفانة وما صاحبها من انتهاكات وجرائم بشعة علي أساس الهوية الاجتماعية والمواقف السياسية بحق المدنيين بالمدينة ،وذلك بموجب التزامات واختصاصات المحكمة الجنائية الدولية ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بلامم المتحدة من خلال القرارات الأممية بشان ليبيا.

اللجنة الوطنيةلحقوق الإنسان بليبيا.
صدر بالبيضاء _ ليبيا.
الأربعاء الموافق من 23/سبتمبـر /2015.م


NCHRL Condemns Persecution, Abductions, Enforced Disappearances of Members of the Rishvana Tribe