الوطنية لحقوق الإنسان تدين اغتيال الحقوقي بلقاسم الزوي بإجدابيا

بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا رقم (93) لسنة 2015.م بشأن حادثة اغتيال رئيس إتحاد منظمات المجتمع المدني بمدينة إجدابيا.

تدين وتستنكر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، جريمة اغتيال المستشار / بلقاسم الكاسح الزوي ، رئيس اتحاد منظمات المجتمع المدني بمدينة إجدابيا بعد استهذافه ب30 طلقة نارية على يد مجهولين في أحد شوارع المدينة مساء يوم الأربعاء الموافق من 16/سبتمبـر الجاري .“الوطنية لحقوق الإنسان” تدين اغتيال الحقوقي بلقاسم الزوي بإجدابيا

وحسب مصادر من مدينة أجدابيا افادتنا بانه مسلحين يستقلون سيارة نوع هونداي معتمة الزجاج أطلقوا النار على الزوي أمام مطعم “وينك وينك” الشهير بشارع البريقــة بوسط مدينة أجدابيا .

أن هذه الجريمة البشعة وما سبقها من استهداف لنشطاء المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والإعلاميين والنشطاء المدنيين والمحاميين ومؤسسات المجتمع المدني بليبيا تعد انتهاكا صارخا لأحكام المادة 19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وكذلك خرقا صارخا وممنهجا للقانون الدولي الإنساني وللإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وكما يعكس حالة حقوق الإنسان والحريات بليبيا في ضل حالة الفوضى وسيطرة التنظيمات الإرهابية والجماعات المسلحة بعموم البلاد.

وكما تعرب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عن بالغ قلقها واستيائها إزاء الانتهاكات المستمرة ضد الإعلاميين والصحفيين والمحاميين و المدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء المجتمع المدني بل، حيث يضطرون للعمل في بيئة تزداد خطورة يوما بعد يوم ، إذ بات مجرد حمل كاميرا أو تقديم برنامج تلفزيوني أو كتابة مقال أو الخروج في المظاهرات سببا كافيا لإثارة الشبهات لدى غالبية الجماعات المسلحة وخاصة المتطرفة وكما تحمل اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، مسؤولية ما يرتكب من جرائم وانتهاكات بحق المدنيين وشرائح المجتمع بليبيا يتحمل مسؤوليته القانونية الكامله المجتمع الدولي وعلي راسه الجمعية العامة للأمم المتحدة ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بلامم المتحدة إزاء الصمت المريب اتجاه ما يحصل بحق المدنيين بليبيا.

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا.
صدر بالبيضاء _ ليبيا.
الجمعة الموافق من 18/سبتمبر /2015 .م