NCHRL Warns of Manipulation of UNSMIL Dialogue Towards Perpetuating Impunity

بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا رقم ( 86 )لسنة 2015.م بشأن تكريس حالة الإفلات من العقاب من خلال الحوار السياسي الليبي.

تحذّر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، من أن تتحول مسارات الحوار السياسي الليبي إلى مخرجا للإفلات من العقاب ، ولذي يتنافي وتتعارض مع ما نصت الاتفاقية الدولية لإنهاء حالة الإفلات من العقاب وكذلك تعارضه مع القرارات الأممية بشان ليبيا 2174/2014 .م _ 1970 _1973/2011 .م وتعارضه مع نظام روما الأساسي للجنائية الدولية وكذلك تعارض تكريس ثقافة الإفلات من العقاب والملاحقة القضائية لمن تورطو بممارسات انتهاكات حقوق بليبيا وتحريض علي العنف والكراهية والتهجير القسري للمدنيين واستهذاف المدنيين والانتهاكات الممنهجة للقانون الدولي الإنساني وهدا ما يتنافي مع تعاهدات والتزامات الأمم المتحدة بشأن ضمان سيادة القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان ويعد سابقه خطيره ترسخ لها الأمم المتحدة من خلال بعتثها السياسية لدي ليبيا . وتأكّد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، انها لن تسمح بجعل الحوار السياسي الليبي، إلى محفل لتكريس الإفلات من العقاب والملاحقة القضائية فالجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها ولزالت المليشيات المسلحة والاطراف السياسية المتنازعة بليبيا لا تسقط بتقادم ولن يفلت مرتكبوها من العقاب والمساءلة القضائية، فالسلام وإن تساهل في مبدأ العدل، عليه أن لا يلغيه، لأن إلغاء العدل يشجع على ارتكاب الجرائم والانتهاكات من جديد، خاصة بإعادة إنتاج الأطراف عينها التي كانت سببا في الصراع وأحداث العنف التي شهدنها وتشهدها البلاد .

وتطالب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، السيد / الأمين العام للأمم المتحدة ، بإعادة لنظر في سياسات مبعوثه ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم بليبيا وتكريسه لثقافة الإفلات من العقاب لمن تورطوا بممارسات انتهاكات حقوق الإنسان بليبيا وغياب الضمانات القانونية والحقوقية بتقديم من تورطو في انتهاكات حقوق الإنسان بليبيا للعدالة الدولية والمحلية ، وإنه من المقلق أن نرى أجندة المحادثات خالية من أي التزامات لضمان المحاسبة عن انتهاكات حقوق الإنسان للاطراف السياسية والعسكرية المتورطه بإرتكاب ابشع وافضع انتهاكات حقوق الإنسان بليبيا ،و يجب ألا تخضع حقوق الإنسان والضحايا والمتضررين لأي تفاوض أو مساومة ، بل يجب أن تكون هي الركيزة الأساسية والنقطة المحورية لأي عملية تسوية سياسية للأزمة الليبية وقد نبّهت اللجنة مرارا وتكرارا ً إلى أهمية الخطوات اللازمة لإنهاء الحصانة والإفلات المستمر من الملاحقة القضائية والعقاب وذلك من أجل إيجاد سلام دائم، وإلى ضرورة أن تكون جزءاً من أي عملية تسوية.

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا .
صدر بالبيضاء _ليبيا .
الخميس الموافق من 3/سبتمبر /2015 .م
NCHRL