NCHRL Statement on Arbitrary Arrests and Attacks on Journalists in Tripoli

بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا رقم (84) لسنة 2015 . م بشان حادث الاعتداء على صحفيين وإعلاميين بالعاصمة طرابلس.

لا يزال يعيش الصحفيون الليبيون والوسائل الإعلامية المختلفة على وقع تفاقم الجرائم الجسيمة التي تطالهم من عدة أطراف تتعدد مصادرها وطرقها، وسط عجز تام للأجهزة الامنية المختلفة عن حماية الصحفيين والإعلاميين ، وتنامي تهديدات تنظيم داعش الارهابي والجماعات الإجرامية المسلحة ضد الصحفيين المحليين ومراسلي وكالات الأنباء الخارجية ،ويعاني الصحفيون والإعلاميين المحليون والأجانب من تزايد فرض الرقابة المسبقة والمشددة على عملهم الصحفي والإعلامي ، جراء التهديدات والمخاطر التي يعيشونها من قبل الجماعات المسلحة ولجماعات الإرهابية في ظل استمرار حالة الإفلات من العقاب للمنتهكين لحرية الصحافة والإعلام بليبيا ولتي كان آخرها ، قيام قوة الردع الخاصة بمديرية الأمن الوطني طرابلس ، مساء يوم الاثنين 31 أغسطس الماضي ، باحتجاز اثنين من مراسلي وكالات انباء يعملون لذي وكالات أنباء مختلفة لمدة ثلاثة ساعات ونصف أثناء تصويرهم لحادث انفجار سيارة مفخخة بمنطقة الظهره وسط طرابلس ،ففي تمام الساعة السادسة قامت عناصر الأمن بقوة الردع المطوقة لمكان الانفجار باحتجاز المراسلين ومصادرة معداتهم رغم إبرازهم لبطاقاتهم الصحفية وتجريدهم من هواتفهم النقالة و نقلهم لمقرٍ أمني بقاعدة امعتيقة بغرض التحقيق معهم. وقد طال الاعتداء المذكور كلّ من مراسلي وكالات الأنباء :-
1_ حازم تركية/ مصور وكالة الأناضول .
2_ هاني عمارة / مصور وكالة رويترز .

إن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، تشجُب وتستنكر هذا الاعتداء والاحتجاز المتكررة للقوات الأمنية للصحفيين والإعلاميين أثناء أدائهم لأعمالهم الميدانية ، وتطالب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، قوات الأمن بالوقف الفوري لهذه الممارسات الخاطئة ولتي تعد انتهاكا صارخا لحرية الصحافة والإعلام بليبيا وانتهاكا للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والثقافية ،وكان الاحري بقوات الأمن تسهيل عمل مراسلي وكالات الأنباء علي اعتبار أنهُ تقع على مسؤوليتهم حماية الصحفيين والإعلاميين وتسهيل ممارستهم لمهنتهم وليس التضييق عليهم.

اللجنة الوطنيةلحقوق الإنسان بليبيا.
الثلاثاء الموافق من 1/سبتمبـر /2015.م
صـدر في البيضاء _ ليبيا.
NCHRL