NCHRL Statement : NATO, UN Responsible for Humanitarian Disaster in Libya


احمد حمزة ، مقرر اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا .
لوكالة أنباء الشرق الأوسط .
الثلاثاء الموافق من 23/يونيو /2015 زم

ان انهيار الدولة الليبية ومؤسساتها كان نتيجة للتدخل الأجنبي عام 2011 بعد الإطاحة بمعمر القذافي ، علي المجتمع الدولي تحمل مسؤولية الفوضى في ليبيا التي تمر بها البلاد.

الأمم المتحدة مسؤولة عن تفشي حالات الإفلات من العقاب والملاحقة القضائية لمن تورطو في انتهاكات حقوق الإنسان بليبيا وانتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان والمعاهدات والمواثيق والاعراف الدولية المعنية بحماية وتعزيز حقوق الإنسان، وكذلك تتحمل مسؤولية تفاقم الأوضاع الإنسانية ومعانات المدنيين والجرائم و الانتهاكات البشعة لحقوق الإنسان بليبيا وتمدد وتوسع الجماعات الإرهابية المسلحة والمجموعات المسلحة بليبيا ، ولامم المتحدة هي من جرت ليبيا لاثون الفوضي والارهاب والتطرف وحكم المليشيات المسلحة.

أن اختلال عمل منظومة الأمم المتحدة وازدواجية المعايير التي باتث واضحه من خلال تضارب المواقف والسياسات الامميه من الأزمة الليبية من خلال موقف الأمم المتحدة ومؤسساتها القانونية والحقوقية والانسانية في سنة 2011 .م ما بعد الإطاحة بالنظام السابق علي مدار الأربع سنوات الماضية وكدلك وعدم أفاء الأمم المتحدة بالالتزماتها الإنسانية والقانونية والأخلاقيه إزاء ما يحدث بليبيا من معانات المدنيين والنازحين والمهجرين الليبيين بالداخل والخارج وعدم اتخاد موقف واضح من جرائم وانتهاكات الجماعات الإرهابية المسلحة والمليشيات والمجموعات المسلحة بحق المدنيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين والإعلاميين والنشطاء المدنيين والمحاميين بليبيا وأوضاع السجناء والمعتقلين بسجون الليبية .

كما أنّ حلف شمال الأطلسي الناتو، يتحمل مسؤولية تفاقم الأوضاع علي جميع المستويات فى ليبيا عقب العمليات العسكرية التى شنتها طائراته لإسقاط النظام السابق سنة 2011 .

كما اننا نحمل المسؤولية للجامعة العربية و للأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي { الناتو } مسؤولية تفاقم الأوضاع فى ليبيا .

بتدخل ّ الناتو دمر مؤسسات البلاد العسكرية والامنية والاقتصادية والسيادية وليس النظام كما يروجون ،وأي محاوله لتهربهم من مسؤوليتهم من تفاقم الأوضاع فى ليبيا وحالة التخبط والصراع السياسى التي تعيش فيها البلاد علي مدار الأربع سنوات الماضية غير مقبول .

وعلي المجتمع الدولي والجامعة العربية والأمم المتحدة ومؤسساتها خطوات وإجراءات عاجله إزاء معانات المدنيين بليبيا وان يتحملوا مسؤوليتهم القانونية والانسانية والأخلاقيه .

مكتب الاعلام والاتصال
باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا