Libyan Peoples National Movement Reject Efforts of Interior Minister of Tobruk to Order the Extradition of Moussa Ibrahim

Editorial Comment:

To end political persecution, threats and illegal extraditions, it is imperative to address the Interpol red lists and take legal action to have names removed: Remove Libya’s Exiles and Political Prisoners from Interpol’s Red List!

وزير داخلية طبرق عاجز عن توفير الأمن في طبرق ولكنه قادر على اتخاذ اجراء في حق أخينا الدكتور موسى ابراهيم وطلب تسليمه لسلطة بلا سيادة و وطن بلا امن .

يا سيد السنكي كان الأجدر بك ان توفر الأمن والامان للمواطن الليبي الغير آمن عن نفسه وعائلته، كان الأجدر بك ان تعيد هيبة الدولة واحترام الأمن ورجال الشرطة في وطن اصبح فيه ( الرديف ) و خريجي السجون وأصحاب السوابق يحكمون ويروعون الناس بقانون القوة فيما تم الدوس على قوة القانون المناط بكم توفيرها واستتبابها وحماية المواطن من اعمال البلطجة والعنف والسطو يا سيادة الوزير بلا وزارة .

أنكم بهذا الإجراء الأحمق وغيره من الحماقات تبرهنون للناس أنكم اضعف من تسيير مركز شرطة في حي متنامي وإنكم أجبن من ان تصدحوا بالحق في وجه الظلم وإنكم تدعون زورا وبهتانا قبولكم بحق وحرية الاختلاف و إدعائكم الكاذب لإقامة دولة الديمقراطية والعدالة والحريات، وانتم استنفرتم جميعكم خفافا وثقالا لاجل بيان صدر عن حركة سياسية تنتهج الكفاح السياسي السلمي طريق لحرية واستقلال وسيادة الوطن .

ان أخونا المناضل موسى ابراهيم رجل قدم هو وعائلته المناضلة في مرحلة كفاح وصمود في وجه أعتى حلف في التاريخ البشري فلن تؤثر فيه او تفت في عضده هذه المذكرة البائسة واليائسة والدالة على ضعفكم وتخبطكم، وان موسى ونحن وغيرنا من الشرفاء جميعنا مشاريع شهادة ولا نقف عند هذه الترهات .

واخيرا رسالة لأخي موسى ابراهيم لا تهتم لمثل هذه الصغائر وكن كما نعرفك وعرفك عموم شعبك بطل لا تؤثر فيك هذه الترهات وان الحق يعلو ولا يعلى عليه وان وطن ورائه رجال أمثالكم سينتصر وان طال العبث.

اسعد محسن زهيو


Related:
GNC in Tobruk Seek the Extradition of Moussa Ibrahim
الدكتور موسي ابراهيم بيان الحركه الوطنية يوم السبت 25\10\2014