Libya: Russia Negotiates Release of 24 Political Prisoners from Russia, Belarus and Ukraine

أسير سابق في ليبيا: حرّرتنا روسيا

أفادت صحيفة روسية عن الإفراج عن 24 شخصا من مواطني روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا الذين ظلوا محتجزين في ليبيا منذ عام 2011

أطلقت ليبيا سراح مواطنيْن روسيين – فلاديمير دولغوف، وألكسندر شادروف، و3 مواطنين بيلاروس، و19 مواطناً أوكرانياً، الذين كانوا محتجزين هناك منذ عام 2011، بعدما أدينوا في معاونة نظام معمر القذافي، حسبما ذكرته صحيفة “كوميرسانت” في عددها الصادر في 7 أكتوبر/ تشرين الأول.

وعلمت الصحيفة، أنه تم الإفراج عنهم من مصدر مطلع في طرابلس.

وأكد فلاديمير دولغوف، بطريقة غير مباشرة، أن ليبيا أخلت سبيلهم، إذ قال عبر موقع التواصل الاجتماعي إن “الحرية كلمة حلوة”.

ورفض الأسرى السابقون الإفصاح عن التفاصيل، بينما اكتفى أحدهم، سيرغي بيتشكوف، وهو ابن مدينة سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم، بالإشارة إلى أن “روسيا هي التي حرَّرتنا”.

وكانت محكمة عسكرية في طرابلس قد حكمت على ألكسندر شادروف (61 عاما) بالسجن المؤبد، وحكمت على فلاديمير دولغوف (53 عاما) بالأشغال الشاقة 10 أعوام. وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، حينذاك، أنها ستسعى إلى إعادة النظر في قرار المحكمة الليبية.

الزنتان
الافراج عن 24 روسي و أوكراني و بيلاروسي سجنوا 2011 بتهمة مساعدتنا فى الحرب على الناتو

الخارجية الروسية تؤكد الإفراج عن المحكوم عليهم في ليبيا

لوكاشيفيتش

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية أن جميع المحتجزين السابقين في ليبيا من مواطني روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا عادوا إلى أوطانهم سالمين

ذكرت وسائل إعلامية أن ليبيا أطلقت سراح مواطنيْن روسيين، و3 مواطنين بيلاروس، و19 مواطناً أوكرانياً، الذين كانوا محتجزين هناك منذ عام 2011، بعدما أدينوا في معاونة نظام معمر القذافي، وحكمت محكمة عسكرية ليبية عليهم بالسجن والأشغال الشاقة.

وأكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية، الكسندر لوكاشيفيتش، صحة ما أعلنته الوسائل الإعلامية، مشيرا إلى أنه يستطيع أن يقول إنهم جميعا عادوا إلى أوطانهم، روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا.

وأكد المتحدث أن الخارجية الروسية بذلت جهدا كبيرا للإفراج عن المحتجزين من مواطني روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا.

وكان أحد الأسرى السابقين، الروسي فلاديمير دولغوف، قد أكد بطريقة غير مباشرة، أن ليبيا أخلت سبيلهم، إذ قال عبر موقع التواصل الاجتماعي، إن “الحرية كلمة حلوة”.

ورفض الأسرى السابقون الإفصاح عن التفاصيل، بينما قال سيرغي بيتشكوف، وهو ابن مدينة سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم، إن روسيا هي التي حرَّرتهم.