شورى وحكماء ورشفانة يطالب بممر إنساني

استمرار القصف على منطقة ورشفانة - أرشيفية (photo: )

أصدر مجلس الشورى والحكماء بورشفانة بيانًا أمس الاثنين، بشأن مطالبة الحكومة بمعالجة الأوضاع الإنسانية التي تشهدها المنطقة جراء القصف الذي تتعرض له من التشكيلات التابعة لعملية فجر ليبيا.

ووصف البيان منطقة ورشفانة بالمنكوبة إنسانيًا وشدد على حاجتها إلى ممر إنساني بشكل عاجل.

وطالب البيان الحكومة الموقتة بإجراءات فعّالة لحفظ حياة المواطنين، واصفًا الوضع الأمني بالهش.

وذكر البيان: «إن ما حدث يعزز الاعتقاد بأن ورشفانة تتعرض إلى مؤامرة داخلية وخارجية تستهدف دفع أبناء ورشفانة للحرب الأهلية وليبيا كوطن للتقسيم».

وأضاف «ما يزيد الأمر تعقيدًا هو عدم تفهم الحكومة الليبية لما يدور ميدانيًا؛ حيث لم يتم وضع آلية يتم بها كبح انتشار التشكيلات في ليبيا، ووقف اﻻعتداءات والقصف العشوائي، ويضمن بها حماية المدنيين الأبرياء والقضاء على إرهاب التشكيلات المسلحة التي تروع السكان المدنيين بورشفانة».

ولخص البيان مطالب أهل ورشفانة من الحكومة الليبية وفقًا لقرار مجلس النواب في الآتي:

تنفيذ ما صدر من مجلس النواب حول اعتبار ورشفانة منطقة منكوبة وما يترتب على ذلك من إجراءات والتزامات، ونطالب الحكومة بضرورة العمل بشكل عاجل لانتشار الجيش الوطني من أجل حماية السكان المدنيين، وتشكيل لجنة تقصي الحقائق على الفور للتحقيق في الجرائم التي ترتكبها هذه «التشكيلات» بمنطقة ورشفانة، ومطالبة هيئات الإغاثة بالقيام بواجبها بإغاثة المنكوبين وتوفير الأدوية وحليب الأطفال والإسراع بإمداد مستشفى الزهراء بالمستلزمات الطبية وسيارات الإسعاف والأطقم الطبية وإنشاء مستشفيات ميدانية، وتوفير الحماية لسيارات الإسعاف التي تنقل المصابين سواء داخل ليبيا أو إلى تونس، وتوفير خدمات الإسعاف الطائر للجرحى والمصابين وتسهيل التأشيرات والنقل للحالات الخطرة للجرحى، وإصدار بيان عما يحدث من جرائم من قبل هذه «التشكيلات» بمنطقة ورشفانة، وفق ما ورد في البيان.