بيان معتقلي سجن ابوهديمة العسكري – بنغازي

بيان معتقلي سجن ابوهديمة العسكري – بنغازي

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين :
إلى كُل من ينتصر للمظلوم :
تحية طيبة وبعد :

نحن سجناء سجن بوهديمة العسكري – بنغازى ، وعددنا حوالـــــــــى ( 160 ) سجين تقريبا، منهم بعض المساجين المدنيين والباقى عسكريين.
آمر السجن العسكري بوهديمة الأخ/ عمر المحيشى هو إنسان مدنى ولم يسبق له آن يعمل فى العمل العسكرى ابــــــــــــداً نحن السجناء أمضينا مدة تقارب الثلاث سنوات وبعضنا لم يعرض على النيابة والمحاكم وكل المساجين محرومين من الهاتف ووسائل الاعلام .

فى يوم الاربعاء الموافق 13/8/2014 دخل الآخ/ ناصر الدرسي، مساعد آمر السجن وهو مدنى ايضاً على احد القواطع داخل السجن وقال للمساجين (((( انتم طواغيت وتريدون النحر)))) ، وكل العالم يعلم معنى كلمة طاغوت اى (( كافـــر )) ، فقام المساجين كل المساجين وبكل القواطع بالاضافة الى السجن الانفرادى ، بالأضراب على آخذ وجبة العشاء .لان هذا تهديد بالقتل وبعد ذلك كآنه قامت القيامة داخل السجن وتلفظ بعض افراد الحراسات بألفاظ نابية وغير سوية لانستطيـع ذكرها ويندى لها جبين المرء .

وفى اليوم التالى يوم الخميس 14/8/2014 امنتع المساجين عـــــــن الاكل والشرب والدواء والخروج للعيادات وكذلك عدم الخروج للزيارات لمن قام اهله بزيارته.

ثم اتى الاخ : عمر الوحيشى أمر السجن ، الاخ / توفيق المغربى المعاون ، الاخ / علاء امر حرس التوكات الخارجية وقاموا بأخراج شخصان من كل قاطع ودار بينهم حديث شديد اللهجة وقاموا بالتهديد وبعد ذلك قال آمر السجن سوف اذهب للنيابة واحاول الافراج عــــن بعض المساجين بشكل ودى وليس قانونى ولكن المساجين اصروا علـــــى الاضراب وفى يوم الجمعة اليوم الثالث للإضراب 15/8/2014 دخل احـــــــد افراد الحراسات على القواطع واسمه عبدالله الفاخرى ، وتحدث مع المساجيـــــــن ووصفهم بوصف مسي للأخلاق لانستطيع ذكره او حتى التلميح له ، فقــــــام احد المساجين بضربه فخرج مسرعاً واتى بحديدة ولكن المساجين كانوا لــــه بالمرصاد، ثم قام الحراسات بأطلاق عيار ناري من بندقية كلاشن كوف، وقامت القواطع الاخرى بطرق الابواب بشدة وحاولوا خلعها ، ثم اتى آمر السجــــــــن وشقيقه واسمه (احمد الوحيشى) وكذلك شقيق المدعو (عبد الله الفاخرى) واسمه عمر الفاخرى وكذلك مساعد امر السجن ( ناصر البدرى ) وآمر حرس الحرسات الخارجية للسجن ودخلوا للقاطع الذى حصلت فيه المشاجـــــــــرة وتحدثوا مع المساجين وقاموا بالتهديد وقالوا نحن لن نخاف ولن يجدى اضرابكم نفعاً ، وقال امر السجن ان لم توقفوا الاضراب سوف ((( افرمكم فرم )))

وقال المدعو عمر الفاخرى : والله إن لم تتوقفوا على الاضراب سوف نفعــــــل مثل مافعل عبد الله السنوسى بالمساجين داخل سجن بوسليم ولن يحصل لنا شئ ، ولكن المساجين آصروا على الاضراب وفى يوم السبت 16/8/2014 اليوم الرابع للاضراب قامت إدارة السجن بأخراج اثنان من كل قاطع بالتحدث نيابة عن المساجين وتحدثوا مع الاخوة : فتحي منصور رئيس النيابة العسكرية و محمود بن قدارة أحد اعضاء النيابة و جمعة الترهونى آمر الشرطة العسكرية المنطقة الشرقية و عمر الوحيشى آمر سجن بوهديمة العسكري وبعض اعضاء الادارة بالسجن ودار بينهم وبين المساجين حديث طويل وبعد ذلك قال الاخ / فتحى منصور رئيس النيابة ، اعطونى مهلة عشرة ايام للعمل على الافراج على بعــــض المساجين ، ونقل المدنين الى السجن المدنى .

وافق المساجين على هذه المهلة التى تنتهى بتاريخ 26/8/2014 ، ولكن المساجين قالوا اذا لم يكون هذا الكلام صحيح سنقوم بإضراب أقوي من الاول وأشياء اكبر من ذلك نحن مساجين سجن بوهديمة امانة فى اعناق كل من يملك القرار فى ليبيا وفى العالم الاسلامي، ونحمل المسئولية الى كل منظمات حقوق الانسان والمجتمع المدنى فى العالم ، وكذلك نحمل المسئولية الى الهلال الاحمر والصليب الاحمر واذا نشكر كل من ساهم ويساهم بأيصال صوتنا الى العالم والعمل على رفع الظلم عنا لاننا منذ ثلاث سنوات ونحن محتجزين والسبب الرئيسي هو خلاف بالراي بيننا

الحركة الوطنية الشعبية الليبية