وصول قوات من الطوراق للإنضمام لقوات القبائل في معركة الحسم.

حذرت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، من جرائم الحرب التي ترتكب في ليبيا.الامم-المتحدة

وقالت المتحدثة باسم المفوضية رافينا شامدازانى في بيان لها نشر هنا بطرابلس أمس الجمعة، إن المواجهات المستمرة في طرابلس وبنغازي التي يتم خلالها عمليات قصف عشوائي للمناطق السكنية المكتظة بالسكان، تشكل جرائم حرب خاصة وأنها تقتل وتصيب المدنيين بما في ذلك الأطفال، وتؤدى إلي تدهور الأوضاع المعيشية والإنسانية للسكان في كل المدن، كما أنها تقوم بعمليات اعتقال وتعذيب وتواصل الهجمات ضد الإعلاميين.

وحذرت المفوضية جميع الأطراف المشاركة في العمليات العدائية في ليبيا ، من استهداف المناطق السكنية وتنفيذ الهجمات ضد المدنيين والأهداف المدنية بأنها ترتكب جرائم حرب وأنها ستخضع للمحاكمة على هذه الجرائم بما في ذلك من قبل المحكمة الجنائية الدولية ، مشددة على أنه لن يكون هناك إفلات من العقاب سواء لمنفذي تلك الجرائم أو الذين أمروا بارتكابها.

وطالبت جميع الأطراف بوضع حد فوري لجميع انتهاكات القانون الدولي في ليبيا وإنهاء القتال والبدء في حوار سلمى بين الليبيين لحل خلافاتهم.
يذكر أن مجلس النواب الليبي قد طالب جميع الأطراف المتنازعة في طرابلس وبنغازي بوقف القتال فورا .