“العفو الدولية”: محاكمة رموز نظام القذافي عبر الفيديو مهزلة

سيف الإسلام القذافي - أرشيفية (photo: )
سيف الإسلام القذافي – أرشيفية

قالت منظمة العفو الدولية إن محاكمة مسؤولين ليبيّين سابقين، ومن بينهم سيف الإسلام القذافي، عرضة لخطر التحول إلى مهزلة، بعد أن أمرت المحكمة اليوم بمحاكمته مع ستة آخرين عبر الفيديو.

وجاء في تقرير المنظمة، الذي نقله موقعها الرسمي عن نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة حسيبة الحاج صحراوي قولها: “إن السماح بمثول سيف الإسلام القذافي عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة يشكل تقويضًا خطيراً لحقه في المحاكمة العادلة. إذ إن سيف الإسلام ليس موجودًا في حجز الدولة، والتغييرات التي أُدخلت في قانون الإجراءات الجنائية، والقرار الذي أصدرته المحكمة اليوم ما هو إلا إضفاء قشرة لامعة من الشرعية على الارتباط بين المليشيات والسلطات المركزية. وبيت القصيد هنا هو أن سيف الإسلام القذافي، شأنه شأن مئات المعتقلين الآخرين، ما زال محتجزًا في مكان اعتقال غير رسمي”.

وشككت صحراوي فى قدرة الدولة الليبية على الإيفاء بمتطلبات المحاكمة بقولها : “يبدو أن السلطات عمدت إلى تعديل القانون بهدف السماح بالمثول أمام المحاكم عبر الفيديو، وذلك ببساطة لأنها غير قادرة على تأمين عملية نقل سيف الإسلام إلى حجز الدولة. وهذا يُظهر مدى ضعف سيطرة الدولة على الأمور”.

وتابعت نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة: “من الصعب تخيُّل كيفية إجراء محاكمة عادلة في ظل مناخ يخشى الشهود فيه الإدلاء بشهاداتهم، ويخشى المحامون تقديم مرافعاتهم، ويتلقى المدعون العامون والقضاة العديد من التهديدات، وتُعقد فيه المحكمات داخل مجمعات السجون أو عبر الفيديو بزعم التصدي لبواعث القلق الأمنية”.