باسم الصول: الساعدي القذافي وغيره من المعتقلين يتعرضون للتعذيب الشديد في السجون الليبية

الساعدي القذافي

تحميل مواد صوتية

حوار مع الناطق الرسمي باسم القبائل الليبية الموالية للعقيد الراحل معمر القذافي الأستاذ باسم الصول

أجرى الحوار: عماد الطفيلي

نص الحوار:

سؤال: أعلن القضاء الليبي أمس الاثنين إثر جلسة غير متوقعة في طرابلس أن محاكمة سيف الإسلام القذافي ومسؤولين رئيسيين في النظام السابق ستبدأ في 14 أبريل\نيسان بسبب غياب العديد من المتهمين ومنهم سيف الإسلام القذافي، كيف تجري برأيك جلسات المحاكمة، وكيف يتم التعامل مع المعتقلين في السجون؟

جواب: أولا سيتم التنديد باستمرار بما يخص محاكمة الأسير الدكتور سيف الإسلام لأنه لا يوجد أي تهم بشكل مباشر أو غير مباشر بحقه. طالبت محكمة الجنايات الدولية بتسليم سيف الإسلام، ولكن لم يتم تسليمه وهذا يدل على أن هذه الحكومة التابعة للأجندات الخارجيةن لا يوجد لديها أي دلائل ملموسة فيما يخص سيف الإسلام معمر القذافي، إذا أردنا أن نتحدث عن مواضيع الأسرى والمعتقلين حتى موضوع اللواء الأسير سعدي معمر القذافي في هذه الأيام من قبل الحكومة المندسة العميلة التي تتبع الأجندة الخارجية، والآن عبر أثير القنوات الليبية الحالية ينطقون بالحكومة العملية. بغض النظر كوننا نحن أنصار القائد معمر القذافي الآن داخل هذه القنوات ينطقون بالحرف الواحد ويقولون أن هذه حكومة عميلة ومؤتمر عميل، وغذا تطرقنا بالحديث على موضوع الأسير سيف الإسلام فهو موضوع طويل وكبير، وفيما يخص اللواء سعد معمر القذافي فهو الآن تحت التعذيب، وأتحدى هذه القنوات التي تدعي المعاملة الحسنة مع الأسرى، يمنع منعا قاطعا للجان حقوق الإنسان والصليب الأحمر بالدخول إلى المعتقلات في سجون الميليشيات، ولا بد أن تذكر وتقال الحقيقة حول العالم، وأنا واثق أن كل القنوات الروسية التي تتابع الشأن الليبي تبين للعالم أن ما يحدث في ليبيا من القتل والتعذيب والانتهاكات العشوائيةن ومن يحكم في ليبيا من القاعدة والاخوان المسلمين، نحن ليس لدينا كره ولا عدواة مع من غرر به مع ثورة 17 فبراير، ونحن عدونا الأول والأخير هو تنظيم القاعدة، هم العملاء وهم الخونة وهم الخوارج. وفيما يخص عن المقاومة الشعبية التي أعلن عنها فيما سبق فهي مستمرة، والمقاومة الشعبية مستمرة إلى آخر قطرة وإلى تحرير الجماهيرية من هذه الشراذم، لا بد أن نوصل صوتنا نيابة عن المشردين والمعتقلين والمهجرين الذين هم تحت التعذيب، ولا يوجد منظمات لحقوق الإنسان كي تدخل السجون، ولا توجد بما تسمى حكومة أو مؤتمر وطني في نقل ما يحدث داخل السجون وهناك الكثير والكثير ما نتحدثه عن وضع ليبيا؟

سؤال: برأيك لن تجري هذه المحاكمات بشكل عادل وقانوني؟

جواب: أبدا لن تكون عادلة، ولا يوجد محاكمة ولا يوجد قضاء، هناك آلاف المعتقلين يتعرضون للتعذيب ولا يوجد قضاء نزيه ولا توجد محاكمة عادلة، والنائب العام الليبي يتعامل مع هذه الحكومة بصفة شخصية، فلا توجد نزاهة ولم يتم سراح أي مجموعة من المعتقلين أو أي أشخاص من هذه المعتقلات.
الآن نطالب المجتمع الدولي وبشكل عاجل وضروري جدا في كشف الحقائق.
نحن نكرر عداوتنا ليست مع من غرر به بثورة ما تسمى 17 فبراير، العدو الأول والأخير دائما نقول هم العملاء والخونة وهذه الحكومة التي تتبع لقطر بشكل مباشر وتتبع لفرنسا وتتبع لأمريكا وتتبع لبريطانيا.
نحن ليبيون شرفاء وطنيون وحبنا للوطن.

النيجير تسلم الساعدي القذافي للسلطات الليبية تحت ضغط فرنسي