استعمال القوة ضد المدنيين و المدن فى مناطق قبائل ورشفانة

استعمال القوة ضد المدنيين و المدن فى مناطق قبائل ورشفانة
المؤسسة الليبية لحقوق الانسان فرع بنى وليد
الثلاثاء, 21 يناير 2014بسم الله الرحمن الرحيم
إن المؤسسة الليبية لحقوق الإنسان وهي تتابع بقلق ما تشهده بعض أجزاء الوطن من أعمال عنف تتمثل في حصار المدن والقصف العشوائي, تلك الأعمال التي راح ضحيتها عديد الأبرياء من أبناء الوطن, والذي تمارسه المليشيات المدعومة من السلطات الرسمية الليبية؛ تدعوا الخيرين من أبناء الوطن لتحمل مسؤولياتهم الأخلاقية والدينية بالتصدي لتلك الهجمة الشرسة من المليشيات التي أدمن القتل والنهب.
إن ما تقوم به تلك المليشيات التي تتلقى أوامرها من السلطات الرسمية الليبية تمارس العبث باستقرار الوطن وتهدد السلم والأمن الاجتماعيين وتمهد لحرب أهلية وهي بذلك تمارس أعمال تقع تحت طائلة القانونين الوطني والدولي وتعد خرقاً للقرارت الدولية ذات الشأن الليبي ( 1970 /2011 , 1973/2011 , 2095/2013 ).
ان المؤسسة الليبية لحقوق الانسان وهي تدين بشدة وبأقسى العبارات الأعمال الإجرامية البشعة التي ترتكبها المليشيات الجهوية والمؤدلجة ضد الأبرياء من المدنيين وحصارها الجائر وقصفها العشوائي لقبائل ورشفانة والآمنيين بمدينة سبها، تدعوا منظمات حقوق الانسان الدولية و منظمات المجتمع المدنى الدولية و بعثة الامم المتحدة فى ليبيا ( أونسميل ) و الاعلام العالمي إلى فضح الجرائم التي ترتكبها تلك المليشيات و حثها على التحرك العاجل لوقف هذه الجرائم .أن المؤسسة تؤكد على ان السلطات الليبية و مسئوليها بصفاتهم و اسمائهم و زعماء المليشيات الذين ينفذون هذه الاعمال يتحملون المسئولية القانونية و الاخلاقية عن هذه الجرائم آجلا أم عاجلا .
ان هذه الجرائم تذكرنا بالجرائم المتعمدة التى ارتكبتها المليشيات و السلطات الليبية ضد المدنيين فى مدينة بنى وليد خلال اكتوبر 2012 و التى نتج عنها الالاف الضحايا من المدنيين ما بين قتلى و جرحى و مهجرين و ممتلكات مدمرة , و أن محاولة السلطات الليبية المكشوفة للتغطية على المتورطين فى تلك الجرائم تدفع بالمليشيات الى ارتكاب المزيد من الانتهاكات لحقوق الانسان .]المؤسسة الليبية لحقوق الانسان
بنى وليد


المجرمين هاشم بشر والمدعو كاره يقومان بقصف احياء ورشفانه بشكل عشوائي ونتج عن ذلك سقوط قتلى مدنيين بينهم إمرأة في منطقة النجيلة غرب طرابلس



حتي الان اكثر من 8 صواريخ سقطت علي جنزور منها ما تسبب في اضرار بشرية و منها مادية و مزال القصف العشوائي مستمر.

تستهدف منزل احد الاسر الآمنه في ورشفانه صباح هذا اليوم 21/1/2014

Warshefana: Victims of State Terror, Crimes Against Humanity (Graphic Warning!)

Warshefana: Eight Cases of Suffocation from Chemical Weapons

ورشفانه الطبول الليبية تدق والعالم لا يسمع