مجلس الأمن يعرب عن قلقه إزاء الوضع الأمني والانقسامات السياسية في ليبيا


2013/12/17

أعرب مجلس الأمن عن قلقه البالغ إزاء تدهور الحالة الأمنية والانقسامات السياسية التي تهدد بتقويض عملية الانتقال إلى الديمقراطية في ليبيا.

وجاء في بيان رئاسي تبناه المجلس أن “مجلس الأمن يدعو جميع الأطراف في ليبيا إلى دعم التحول الديمقراطي في ليبيا، بما في ذلك الاتفاق على الخطوات المقبلة على الفور، والدخول في حوار سياسي والامتناع عن العنف والإجراءات التي تهدد استقرار الدولة”. وقد شهدت الأشهر الأخيرة تزايد أعمال العنف وتدهور الوضع الأمني في ليبيا، بما في ذلك اختطاف رئيس الوزراء علي زيدان وإطلاق سراحه لاحقا، وقتل المتظاهرين العزل في العاصمة، طرابلس، واغتيالات المستهدفة في بنغازي. وشدد المجلس على أهمية أن تقوم جميع الأطراف بنبذ العنف ضد المدنيين، واحترام حق الليبيين في التجمع السلمي. وأضاف البيان “يؤكد مجلس الأمن على الحاجة الملحة لتعزيز مؤسسات الجيش والشرطة في ليبيا وتمشيا مع احتياجات ورغبات الشعب الليبي، يدعم المجلس الجهود التي تبذلها قوات الدولة الليبية لاستعادة الأمن العام في جميع أنحاء ليبيا ومكافحة العنف من جانب الجماعات المتطرفة”. وكان الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، طارق متري قد أشار في جلسة إحاطة للمجلس في الأسبوع الماضي إلى استمرار “هشاشة” الأمن في ليبيا وسلط الضوء على الحاجة للحوار بين الحكومة والميليشيات المسلحة الرئيسية. كما رحب مجلس الأمن بجهود بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وبمساعي الممثل الخاص للأمين العام، طارق متري، لتيسير إقامة حوار وطني ذي مغزي بقيادة ليبية في البلاد، وشجع على اتخاذ مزيد من الخطوات في هذا الصدد. ويضيف البيان “يشدد المجلس على أهمية إجراء حوار وطني وشامل للجميع يمكن من خلاله التوصل إلى توافق في الآراء بشأن الأولويات لضمان الانتقال إلى الديمقراطية ويساعد على أن تؤخذ في الاعتبار جميع وجهات النظر في ليبيا”.

Security Council concerned at worsening security, political divisions in Libya

The Security Council today voiced its grave concern at the worsening security situation and political divisions in Libya which threaten to undermine the country’s democratic transition.

“The Security Council calls on all parties in Libya to support the transition in Libya, including agreement on its immediate next steps, and to engage in political dialogue and refrain from violence and actions that challenge the stability of the State,” the 15-member body said in a presidential statement.

The Libyan Government and people have been undergoing a transition following the toppling of the former legitimate government two years ago. Recent months have seen increasing acts of violence and worsening security, including the abduction – and subsequent release – of Prime Minister Ali Zeidan, the killing of unarmed protesters in the capital, Tripoli, and targeted assassinations in Benghazi.

The Council emphasized that all parties “must reject violence against civilians and respect the right of all Libyans to peaceful assembly.” While noting the withdrawal of some armed groups from Tripoli, the Council called for urgent progress towards an inclusive national approach to disarmament, demobilization and reintegration into civilian life or integration into state military and security institutions.

“The Security Council stresses the urgent need to strengthen military and police institutions in Libya,” it added. “In line with the needs and wishes of the Libyan people, the Council supports the efforts of Libyan state forces to restore public security across Libya and counter violence by extremist groups…”

Briefing the Council last week, the Secretary-General’s Special Representative and head of the UN Support Mission in Libya (UNSMIL), Tarek Mitri, said the continued “precariousness” of security in Libya highlights the need for dialogue between the Government and the main armed militias.

“It is essential for all parties to engage in dialogue and create the right balance of incentives in order to stimulate a comprehensive process of reintegration and eventual disarmament,” he stated.

The Council today also welcomed the efforts of Mr. Mitri and UNSMIL to facilitate a meaningful Libya-led national dialogue and strongly encouraged further steps in this regard.

“The Council underlines the importance of a single, inclusive national dialogue that can forge consensus on the priorities for securing a transition to democracy and help ensure that all views in Libya are properly taken into account.”