Statement of the Libyan People’s National Movement on United Nation’s Day

‫بيان الحركة الوطنية الشعبية الليبية
بمناسبة يوم الأمم المتحدة

يتزامن اليوم الرابع والعشرون من أكتوبر من كل عام مع مناسبة عالمية وهي يوم الأمم المتحدة. وتغتنم تتقدم الحركة الوطنية الشعبية الليبية هذه الفرصة لتتوجه بتهانيها الحارة إلى هذه المنظمة الدولية وشعوب وحكومات الدول الأعضاء بها، وكافة الهيئات والبعثات والمكاتب والمنظمات التابعة لها عبر العالم.

ولئن كان العالم يعتبر هذه المناسبة احتفالية، ودأب على إحيائها سنويا على نحو بروتوكولي منذ عام 1948، فإننا في الحركة الوطنية الشعبية الليبية نراها إحدى المناسبات السانحة لنذكّر هذه المنظمة الدولية بما يجري في بلدنا ليبيا منذ أن أجاز مجلس الأمن التابع لها التدخل العسكري الاجنبي الذي تجاوز مقتضى القرار الخاص بحماية المدنيين، ليلعب دور قوات الجوية للعصابات المسلحة، ومقاتلي القاعدة الذين نشروا الفوضى والسلاح والدمار في معظم دول إقليم شمال أفريقيا ومنطقة الساحل والصحراء بعد أن سيطروا على مخازن السلاح الليبي ومفاصل الدولة ومقدراتها من اموال ونفط.

هذه المناسبة تمثل لنا كليبيين فرصة للفت نظر الأمم المتحدة بالوضع المتردي الذي يعيشه الشعب الليبي بعد سيطرة الميليشيات على بلدنا. حيث تشرد أكثر من 2 مليون ليبي بدول الجوار، وغادر عشرات الآلاف من سكان مدن ليبيا بلداتهم وبيوتهم هربا من بطش الميليشيات وانتقامها في واحدة من اكبر موجات النزوح الداخلي التي شهدها العالم خلال العشرية الأخيرة.

وإذا كنا نأمل في الحركة الشعبية أن تلعب الأمم المتحدة دورا أكثر حضورا وفاعلية في ليبيا حاليا لضمان تجاوز الآثار الميدانية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية المدمرة التي خلفها الاقتتال الذي شهده بلدنا، فإننا نود أن إفادة جمعيتها العامة ومجلس الأمن ببيان بعض ما أصاب الليبيين وبلدهم جراء تسليمه للميليشيات وعصابات التطرف والتشدد الديني:

(1) سقوط عشرات آلاف القتلى من المدنيين والعسكريين والأمنيين بسبب قصف قوات حلف شمال الاطلسي للأراضي الليبية عملا بالقرار رقم 1973/2011.

(2) تشريد ونزوح وتهجير أكثر من 2 مليون ليبي في الداخل والخارج.

(3) الزج بآلاف الأبرياء في سجون الميليشيات والعصابات غير الشرعية المنتشرة في مختلف مدن وقرى ليبيا.

(4) انتشار الأمراض وانعدام الرعاية الصحية للاجئين والنازحين ولمعظم مواطني ليبيا بسبب انهيار منظومة الرعاية الصحية وبرامج التطعيم الفئوية والجماعية، وشلل قطاعات التعليم والصحة.

(5) تحول ليبيا الى مصدر تدفق عشرات آلاف المهاجرين غير الشرعيين نحو الجوار الأوروبي بسبب انهيار سيطرة الدولة على الحدود والمنافذ وتورط الميليشيات المسلحة في ليبيا في الاتجار بالبشر وتنظيم رحلات الموت نحو سواحل أوروبا في ظل غياب كلّي لمؤسسات الدولة الرسمية.

(6) انتشار السلاح وانعدام الأمن والاستقرار بالمدن والقرى الليبية، وانعدام السلامة بالطرق وصعوبة التنقل والانتقال بين المدن.

(7) تفاقم مخاطر انهيار التوازن البيئي سواء من خلال استنزاف الثروة الحيوانية جراء الصيد الجائر، او التلوث المفرط، أو انتشار الأمراض في صفوف النباتات والحيوان.

(8) التخريب المتعمد وغير المتعمد للمعالم الثقافية والمواقع التراثية خصوصا بالمناطق الأثرية الليبية في كل من لبدة (الخمس)، صبراته، شحات، سبها..الخ.

(9) انتشار التهريب بمختلف أشكاله وخصوصا المخدرات بأنواعها، وذلك بسبب رعاية هذه الاعمال من قبل الميليشيات المسلحة.

إن الحركة الوطنية الشعبية الليبية، المتمسكة بكافة حقوق أبناء شعبها بمختلف مكوناته وفئاته تدعو منظمة الأمم المتحدة وخصوصا امانتها العامة، وجمعيتها العامة، ومجلس الأمن إلى ما يلي:

أ‌- مزيد تفعيل وتطوير دور الأمم المتحدة وحضورها في ليبيا،

ب‌- القطع مع سياسات الانتقائية والتمييز التي تمارسها بعثة المنظمة بطرابلس في تعاملها مع القضايا الليبية والمواطنين الليبيين، وهو ما يتجلى في مجاملتها المستمرة لدولة الميليشيات وللعصابات المسلحة،

ت‌- تحمل المسئولية الأخلاقية من خلال المساهمة في حل المشاكل الحالية بليبيا،

ث‌- لعب دور توفيقي ورعاية الحوار بين مختلف مكونات الشعب الليبي في الداخل والخارج،

ج‌- تأمين العودة الكريمة والآمنة للنازحين والمهجرين الى بلدهم ومدنهم وقراهم،

ح‌- معالجة ملفات المعتقلين والتنديد العلني بأعمال التعذيب وانتهاك كرامة الإنسان التي تمارسها الميليشيات داخل معتقلاتها وسجونها.

في الختام، تجدد الحركة الوطنية الشعبية الليبية تهنئتها لمنظمة الأمم المتحدة، وتأمل التعامل مع مطالبها ومع شكاوى الليبيين بما يقتضيه الوضع من جدية. وهي على استعداد دائم للتنسيق والتعاون مع كل من يهمه الأمر في سبيل وضع حد لمعاناة أبناء الشعب الليبي في كل مكان.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحركة الوطنية الشعبية الليبية
24-10-2013‬

libya_eagle1الحركة الوطنية الشعبية الليبية