ناصر الهواري: الكتائب الليبية تدير سجونا خاصة

بعد صدور تقارير عن تزايد أعداد الاختطافات والسجون السرية والتقاتل القبلي والمهجرين زارت مغاربية منطقة شحات للتحدث إلى مؤسس المرصد الليبي لحقوق الإنسان ناصر الهواري.

مغاربية: ما تقييمك لوضع حقوق الإنسان في ليبيا؟

ناصر الهواري: الوضع يتجه من سيء إلى أسوأ. فقد ارتفع عدد السجون والمعتقلات خارج أطار الشرعية حتى أصبح الآن لكل كتيبة سجنها الخاص بعضها معلن وبعضها سري. كما بلغ عدد المعتقلين في هذه السجون قرابة 8000 معتقل وذلك وفقا لوزير العدل ومنظمات دولية ومحلية. تشهد هذه السجون ممارسة التعذيب فيها كوسيلة لانتزاع الاعترافات، حيث مات العديد من السجناء تحت وطأة التعذيب فيما يقاسي الباقون …تحت ظروف اعتقال لا تتوفر فيها المعايير الدولية للسجون. حاولت الدولة ممثلة في وزارة العدل ضم هذه السجون للدولة، لكن نفوذ قادة الكتائب ومدراء هذه السجون يقف حائلاً أمام بسط الدولة لنفوذها وسيطرتها على السجون .

مغاربية: أين توجد هذه السجون؟

ناصر الهواري: في مدن مصراتة والزاوية وزليتن وطرابلس، وهذا ما أسميه بمربع الموت لكثرة حالات التعذيب والقتل في سجون هذه المدن. لقد انتشرت أيضاً حالات الاختطاف. ومن أشهر هذه الحالات العقيد أبو عجيلة الحبشي والعقيد عبد السلام المهدوى والمحامي حميدة الأصفر والطالبة فاطمة مراد الغزاوي.

مغاربية: بالنظر إلى كل هذه العناصر، ما هو دور الحكومة والمؤتمر الوطني العام؟

ناصر الهواري: لم يقدما أي شيئ باستثناء إصدار قانون تجريم التعذيب والاختطاف الذي كان لوزير العدل صلاح المرغنى الدور الكبير في إخراجه، لكن مؤسسات الدولة الرسمية لم تقدم أي جديد. أما المؤتمر الوطني العام فيظل أسير تهديدات الكتائب. يعمل المؤتمر الوطني العام وفق أجندات يخشى من يقفون ورائها من تفعيل ملفات فضح الانتهاكات ومحاسبة المسؤولين عنها. وذلك لأنه في حالة فضحها (الملفات) ستطال قادة كتائب يتحكمون في صنع القرار السياسي ويمثلون مراكز قوى وجماعات ضغط توجه قرارات الحكومة.

مغاربية: ماذا عن السجون الواقعة تحت سيطرة اللجنة الأمنية العليا – سرية الإسناد؟

ناصر الهواري: كلها سجون تعذيب وأشهرها سجن امعيتيقة الذي تحول إلى قلعة يمارس فيها التعذيب بكل صنوفه وأشكاله، ولدينا حالات موثقة لأشخاص تم تعذيبهم بسجن امعيتيقة. وكان أحدهم رجل فوق الخمسين أجلسوه على موقد حراري حتى احترقت مؤخرته.

مغاربية: ماذا عن بنغازي التي زادت فيها حالات الاختطاف والاغتيال؟

ناصر الهواري: العديد من رجال الأمن يشيرون بأصابع الاتهام نحو الجماعات المتطرفة وعلى رأسها أنصار الشريعة كجهات مسؤولة عن اختطافات بنغازي. فهؤلاء لديهم سوابق في الاختطاف. وأشهرها اختطاف فريق الهلال الأحمر الإيراني واختطاف الناشطة مجدولين عبيدة. ولعل القبض على علي الفزاني واعترافه بالكثير من الأسرار عن حالات الاغتيال والتفجير دفع بعض قيادات الكتائب إلى السعي للإفراج عنه. وهذا يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن أصابع الاتهام تتجه صوب هذه الجماعات التي ذكرتها.

مغاربية: ما هي أوضاع اللاجئين الليبيين داخل ليبيا وخارجها؟

ناصر الهواري: لدينا مدن مهجرة بالكامل مثل تاورغاء والقواليش والرياينة الغربية والمشاشية وأخيراً منطقة درج. لقد تم تهجير العديد من العائلات خارج ليبيا، وقد تم تهجير الجميع قسراً وحرقت منازلهم ونهبت ممتلكاتهم. وقد تم أخذ العديد من شباب تلك المدن إلى السجون حيث جرى تعذيبهم. وحدث نفس الشيء مع سكان مدينتي سرت وبني وليد. لم تقدم الدولة أي شيء للنازحين والمهجرين قسراً. فلا هم أصدروا قانون العدالة الانتقالية ولا هم أصدروا قراراً يقضى بعودة أهالي المدن المهجرة.إلى منازلهم. وها نحن ندخل عامنا الثالث والوضع كما هو بل يزداد سوءا، فأغلب المهجرين يعيشون في مخيمات تفتقد للكثير من المقومات الأساسية. أما بالنسبة للنازحين خارج ليبيا فإنهم يعيشون حالة فقر وعوز ويحتاجون للرعاية الصحية ومصاريف الإيجار ومصاريف تعليم أبنائهم. وقد وصل الحال بأن أخرج بعضهم أبنائهم من التعليم لصعوبة الإنفاق عليهم خاصة في مصر وتونس.

Libya Battalions Run Private Prisons

interview

Shahhat — With reports of kidnappings, secret prisons, tribal clashes and displaced persons on the rise in Libya, Magharebia visited Shahhat to talk with Libyan Observatory for Human Rights founder Nasser Houari.

Magharebia: What is your assessment of the human rights situation in Libya?

Nasser Houari: From bad to worse. The number of prisons and illegal detention centres has increased. Now each battalion has its own special prison – some are known and others are secret.

Detainees in these prisons number nearly 8,000, according to the justice minister, and local and international organisations. Torture is widespread in these prisons as a means to extract confessions. Many prisoners have died under torture and the rest are suffering …under detention conditions where international standards are not met.

The state, represented by the justice ministry, has tried to put these prisons under its wing, but the influence of militia commanders and prison directors are barriers to state influence and control.

Magharebia: Where are these prisons located?

Houari: In the cities of Misrata, Zawiya, Zliten and Tripoli, what I call the square of death, due to the frequency of torture and murder in these cities’ prisons. Abductions are becoming common too.

The most famous cases are those of Colonel Abu Agila Habashi, Colonel Abdul Salam Mahdawi, attorney Hmida Lasfar, and student Fatima Murad Ghazzawi.

Magharebia: Given all this, what role does the government and the General National Congress (GNC) play?

Houari: They did not provide anything except for the law criminalising torture and kidnappings, a law that Justice Minister Salah Marghani had a big role in drafting. However, official state institutions did not offer anything new and the GNC is prisoner of threats made by the battalions.

The GNC operates according to agendas made by people who fear files exposing abuses and holding those responsible accountable.

This is because, if exposed, [the files] will show brigade leaders in control of decision-making, representing the centres of power and pressure groups that direct government.

Magharebia: What about prisons under the control of the Supreme Security Committee support squadron?

Houari: They are all prisons with torture. The most famous is the prison of Mitiga, which has been turned into a fort where all forms of torture are practiced. We have documented cases of people who were tortured in Mitiga prison.

One man over 50 years of age was forced to sit on an electric stove until his behind was burned.

Magharebia: What about Benghazi, where cases of abduction and assassination have increased?

Houari: Many security elements are pointing to extremist groups led by Ansar al-Sharia as responsible for the abductions in Benghazi. These groups have precedents in kidnapping.

The most notorious were the kidnapping of the Iranian Red Crescent team and the kidnapping of activist Majduleen Abeida. The arrest of Ali Fazzani and his confession of many secrets concerning assassinations and bombings prompted some battalion leaders to seek his release.

This confirmed beyond any reasonable doubt the responsibility of the above mentioned groups.

Magharebia: What are the conditions of Libyan refugees inside and outside Libya?

Houari: We have cities that were entirely displaced like Tawergha, Al-Qawalish, western Ryayna, Mashashiya and finally Darj. Many families emigrated, as they were forcibly displaced, their houses burned and their property looted.

Several young people from those cities were taken to prisons where they were tortured. The same happened to the residents of the cities of Sirte and Bani Walid.

The state did not provide anything for the emigrants and those forcibly displaced. They neither issued transitional justice laws nor decisions allowing the return of people from destroyed cities back to their homes.

We are entering our third year and the situation is still the same, if not worse. Most displaced people are living in tents lacking basic amenities.

As for those outside Libya, they are living in a state of poverty and destitution and need health care as well as subsidies for rent and for their children’s education. Some were even forced to take their children out of school for lack of funds, especially in Egypt and Tunisia.