فارة روسيا في ليبيا: المحكمة العسكرية العليا تلغي الأحكام بحق الروسيين المتهمين بالتعاون مع نظام القذافي

صورة من الأرشيف
صورة من الأرشيف

أكدت السفارة الروسية في ليبيا أن المحكمة العسكرية العليا في طرابلس ألغت الحكمين الصادرين سابقا بحق الروسيين ألكسندر تشادروف وفلاديمير دولغوف اللذين أدينا في التعاون مع نظام الزعيم الليبي الراحل معمرالقذافي في اثناء احداث الثورة التي اطاحت بنظامه.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية “إيتار-تاس” عن رئيس القسم القنصلي في السفارة الروسية بطرابلس دينيس كنيشيف قوله: “قررت المحكمة العسكرية العليا اليوم ، بخصوص طلب الاستئناف، احالة قضية الروسيين الى محكمة مدنية للنظر فيها، بعد ان الغت المحكمة العسكرية الحكم الذي صدر سابقا”.

وأوضح الدبلوماسي الروسي أن النيابة العامة الليبية هي التي ستمثل طرف الادعاء بعد إلغاء الحكم بحق الروسيين، وهي التي ستقرر ما إذا سيتم النظر في التهم المقدمة ضدهما سابقا أو ستغير مضمون القضية. وبهذا، ستطرح القضية ضد الروسيين في محكمة مدنية من جديد”.

وأضاف كنيشيف أن المواطنين الروسيين يعتبران من الآن من حيث صفتهم القانونية معتقلين لا محكوم عليهما، مثلما كان الامر في الماضي. وأكد الدبلوماسي أن السفارة الروسية تعمل كل ما بوسعها من أجل الإفراج عن المواطنين الروسيين تشادروف ودولغوف.

يذكر أن المحكمة العسكريا الليبية العليا دانت في يونيو/حزيران 2012 مجموعة من المواطنين الروس والبيلاروسيين والأكرانيين في التعاون مع نظام القذافي ومحاولة القتل عن طريق صيانة المعدات العسكرية التي استعملتها القوات الحكومية ضد الفصائل المسلحة التي كانت تقاتل نظام القذافي. وحُكم على تشادروف الذي اعتبِر زعيم “المجموعة الإجرامية” بالمؤبد، بينما حُكم على دولغوف وثلاثة مواطنين بيلاروسيين و19 مواطنا أوكرانيا بالسجن لـ10 أعوام .

إلغاء الحكم بحق الروسيين المدانين في ليبيا

أعلن القنصل الروسي في ليبيا دينيس كنيشيوف، اليوم الأربعاء 14 آب/أغسطس، عن إلغاء الحكم الصادر من قبل المحكمة العسكرية الليبية العليا بحق الروسيين شادروف ودولغوف. وتم إحالة قضيتهما إلى المحكمة المدنية.

ووفقاً لأقوال كنيشيوف فإن النيابة العامة تنفذ دور المدعي العام في هذه القضية، وستقرر ما إذا كانت ستلتزم بقرارات المحكمة العسكرية، أو إعادة تصنيف هذه القضية.

لذلك سيجري النظر في القضية مجدداً من قبل المحكمة المدنية، وتم تغيير وضع المواطنين الروسيين من مدانين إلى محتجزين.