مجلس الأمن يدين أعمال التعذيب والاعتقال والإعدامات في ليبيا

21 حزيران , 2013
نيويورك سانا

أدان مجلس الأمن الدولي عمليات التعذيب والاعتقال التعسفي والإعدامات الميدانية الجارية حاليا في السجون الليبية التي تسيطر عليها مجموعات مسلحة.

وأعرب أعضاء المجلس في بيان عن استيائهم من “حالات التعذيب وسوء المعاملة التي تتم في مراكز الاحتجاز غير القانونية في ليبيا” مؤكدا أن ممارسات التعذيب والقتل خارج نطاق القضاء غير مقبولة.

ودعا مجلس الأمن في بيانه الذي أعد بمبادرة من روسيا كما افاد موقع روسيا اليوم السلطات الحاكمة في ليبيا حاليا إلى التحقيق في جميع انتهاكات حقوق الإنسان وتقديم مرتكبي هذه الأفعال إلى العدالة.

وجاء في البيان إن “أعضاء مجلس الأمن يشعرون بالقلق الشديد إزاء استمرار احتجاز آلاف الأشخاص تعسفيا خارج سلطة الدولة داعيا إلى إطلاق سراحهم فورا أو نقلهم إلى مراكز الاحتجاز الخاضعة لسلطة الدولة”.

وأعرب أعضاء المجلس عن قلقهم العميق إزاء أعمال العنف الأخيرة التي اندلعت في بنغازي وأودت بحياة الكثير من المواطنين داعيا الليبيين إلى الالتفاف حول مؤسساتهم الشرعية.

كما أكد أعضاء المجلس ضرورة نبذ العنف بجميع أشكاله وحل الخلافات سلميا وعبر الحوار وحث جميع الليبيين على أن تتم عملية المصالحة والإصلاح الدستوري من خلال الوسائل السلمية واحترام سيادة القانون.

واشار أعضاء مجلس الأمن إلى أهمية تعاون السلطات الليبية مع المحكمة الجنائية الدولية والمدعية العامة للمحكمة.

وكان المجلس استمع الثلاثاء الماضي الى تقرير المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا طارق متري الذي ذكر أن نحو ثلث السجون الليبية تخضع لسيطرة المسلحين مشيرا الى وجود أدلة على تنفيذ عمليات تعذيب في سجون ووفاة سجناء بسبب التعذيب.‬


United Nations Security Council

الحركة الوطنية الشعبية الليبية